رابط إمكانية الوصول

logo-print

هل تعرف "الباءات الثلاث" في الجزائر؟


جزائريون يحتفلون بالاستقلال

يوصفون بـ"الباءات الثلاث" للثورة الجزائرية. هم ثلاثة رجال، كانوا من أبرز صناع الثورة التحريرية ضد المستعمر الفرنسي (1954-1962)، رحلوا جميعا في ظروف مختلفة.

أطلَقت عليهم السلطات الفرنسية هذا الوصف (الباءات الثلاث)، لأن أسماءهم تبدأ بحرف الباء، فمن هم؟

1.عبد الحفيظ بوالصوف

عبد الحفيظ بوالصوف
عبد الحفيظ بوالصوف

عُرف في الثورة بلقب "سي مبروك". من مواليد 17 أغسطس 1926 في ولاية ميلة (شرق). يعرف الجزائريون بأنه مؤسس المخابرات الجزائرية.

انخرط في صفوف "حزب الشعب" بمدينة ميلة وأسس بها خلايا تضم مجموعة كبيرة من مناضلي المدينة. عند اندلاع الثورة الجزائرية عين نائبا للعربي بن مهيدي بالمنطقة الخامسة وهران (غرب)، مكلفّا بناحية تلمسان. في عام 1950 تحول إلى العمل السري، حيث لم يكن معروفا لدى المصالح الفرنسية ولا ملاحقا من طرفها.

بعد مؤتمر الصومام أصبح بوالصوف عضوا في المجلس الوطني للثورة الجزائرية، عين وزير للاتصالات العامة والتسليح في الحكومة المؤقتة، وأسس جهاز المخابرات الجزائرية عام 1957 ولعب دورا كبيرا في تكوين إطارات في هذا المجال حتى لقّب بـ"أب المخابرات الجزائرية". توفي في 31 ديسمبر 1980 في باريس.

2.كريم بلقاسم

كريم بلقاسم
كريم بلقاسم

من مواليد 14 ديسمبر 1922 بقرية تيزرى نعيسي بآيت يحي موسى في ولاية تيزي وزو (وسط). بدأ النضال مبكرا، إذ انخرط في صفوف حزب الشعب بعد 1945 ومنذ 1947 آمن بفكرة الثورة كخيار وحيد.

كان أحد مفجري الثورة وقادة "جبهة التحرير الوطني" منذ النشأة، إذ شارك في الاجتماعات، التي سبقت موعد تفجير الثورة في أول نوفمبر 1954 (عضو مجموعة الستة)، وأصبح قائدا للمنطقة الثالثة "القبائل"، وقاد العمليات العسكرية الأولى ضد القوات الفرنسية في منطقة القبائل.

بعد تأسيس "الحكومة المؤقتة للجمهورية الجزائرية" شغل منصب وزير القوات المسلحة في التشكيلة الأولى، ثم وزير الشؤون الخارجية في الثانية، ووزير الداخلية في التشكيلة الثالثة. شارك في مفاوضات "إيفيان" وكان من بين الموقعين عليها. اغتيل بعد الاستقلال في 18 أكتوبر 1970 في فندق بمدينة فرانكفورت بألمانيا.

3.لخضر بن طوبال

لخضر بن طوبال
لخضر بن طوبال

اسمه الحقيقي سليمان بن طوبال. ولد سنة 1923 في ميلة. عُرف أثناء الثورة الجزائرية باسم "لخضر"، وهو واحد من الذين أسسوا المخابرات الجزائرية رفقة مؤسسها الأصلي عبد الحفيظ بوالصوف.

انخرط في صفوف حزب الشعب أثناء الحرب العالمية الثانية. انضم إلى "المنظمة الخاصة" وأشرف على تنظيم الخلايا العسكرية. بعد اكتشاف أمر "المنظمة الخاصة" لجأ إلى جبال الأوراس (مهد الثورة شرق الجزائر) بعيدا عن مطاردات الشرطة الفرنسية وهناك تعرف على قادة الثورة من أمثال مصطفى بن بولعيد ورابح بيطاط.

كما كان عضوا في "مجموعة 22"عند اندلاع الثورة الجزائرية، وأشرف على العمليات الأولى ضد فرنسا. عند تأسيس "الحكومة المؤقتة للجمهورية الجزائرية" عين وزيراً للداخلية وشارك أيضاً في المفاوضات مع السلطات الفرنسية بـ"إيفيان". توفي في 21 أغسطس 2010 بالجزائر العاصمة.

المصدر: أصوات مغاربية

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG