رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

حُجزت مع الكوكايين.. لحوم 'البوشي' تثير ضجة في الجزائر


يتزايد الجدل في الجزائر بخصوص قضية شحنة الكوكايين التي تم حجزها بميناء وهران، قبل أسابيع، لكن هذه المرة مع اللحوم التي كانت ضمن الشحنة، داخل الباخرة نفسها، والتي استُخدمت واجهة في محاولة التهريب هاته.

وكشفت منظمة المستهلكين بالجزائر عن عزم السلطات بيع شحنة اللحوم المحجوزة، والبالغ وزنها 350 طنا، في مزاد علني، وهو ما أثار جدلا بين العديد من الجزائريين.

وجاء في بيان نشرته المنظمة الجزائرية لحماية المستهلك، عبر صفحتها في فيسبوك، أن السلطات "قررت عرض هذه اللحوم الطازجة في مزاد علني"، لكن المقلق هو أن صلاحية استهلاكها ستنتهي في 4 يوليو الجاري، أي الأربعاء القادم، مما "يشكل خطرا كبيرا على الجزائريين".

ولقي هذا الخبر تفاعلا كبيرا من طرف العديد من المعلقين، وأيضا من قبل مختلف الوسائل الإعلامية التي نشرت الخبر وتداولته على نطاق واسع.

وقال رئيس المنظمة الجزائرية لحماية المستهلك، مصطفى زبدي، إن "كمية اللحوم المحجوزة تتوزع على حصتين، واحدة منها تنتهي صلاحيتها في 4 يوليو الجاري، والأخرى تصبح غير صالحة للاستهلاك مع نهاية الشهر الجاري".

وأضاف زبدي، في تصريح لـ"أصوات مغاربية"، قائلا: "تفاجأنا بالقرار الذي اتخذته مصالح الجمارك على مستوى ولاية وهران (غرب الجزائر)، وهي تقرر تحويل كل هذه الكمية من اللحوم الطازجة نحو المزاد العلني لبيعها للمواطنين".

وأكد المصدر ذاته أن "المدة القصيرة جدا لصلاحية استهلاك هذه اللحوم هو ما دفع منظمتنا لدق ناقوس الخطر، وأيضا تحسيس المواطنين وعموم المستهلكين بخطورة الإقبال على شرائها أو تناولها".

من جهة أخرى، أكد وزير التجارة الجزائري، سعيد جلاب، في تصريحات صحافية، أن "كمية اللحوم المحجوزة ستخضع جميعها للمراقبة والتدقيق قبل مباشرة عملية بيعها"

وأضاف المسؤول الجزائري موضحا أن "كل اللحوم التي تم ضبطها في عملية حجز الكوكايين، والتي يتبين عدم صلاحيتها، سيتم حرقها وإتلافها".

المصدر: أصوات مغاربية

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG