رابط إمكانية الوصول

logo-print

عودة بائع البطاطا الهولندية.. الفضلُ لفيسبوك الجزائر!


إحدى شاحنتي البطاطا الهولندية وسط العاصمة الجزائرية

بعد أقل من أسبوع من التضامن العام معه في وسائل التواصل الاجتماعي وعبر وسائل الإعلام الفضائية والإلكترونية في الجزائر، عاد صاحب شاحنتي "البطاطا الهولندية"، الشاب حفيظ بن بوزيد، إلى نشاطه، إذ تراجعت بلدية الجزائر الوسطى عن قرار سحب الرخصة منه.

رئيس بلدية الجزائر الوسطى، عبد الحكيم بطاش، قال لـوسائل إعلام محلية، إن ما جرى "كان سوء تفاهم فقط"، وأضاف "لم يتم منع عبد الحفيظ من النشاط بل تم تغيير المكان الذي ينشط به".

واستقبل رئيس بلدية الجزائر الوسطى الشاب حفيظ في مقر البلدية ومنحه ترخيصا جديدا بالنشاط في "حديقة صوفيا" بقلب العاصمة.

وكان حفيظ، المتخصص في السياحة والعائد من ديار الغربة، بادر إلى فكرة لجذب الزبائن، حيث اقتنى شاحنتين من طراز "سيتروان" العتيقة أدخل عليهما تحسينات وحولهما إلى مطعم متنقل، وتخصص في بيع المأكولات السريعة، ومنها البطاطا الهولندية المقرمشة، التي برع في تقديمها وجعلت الزبائن يتهافتون عليه.

واختار الشاب منطقة استراتيجية لمزاولة نشاطه، تقع في خلفية الجامعة المركزية وهي منطقة في قلب العاصمة تربط بين شوارع كبرى منها شارع محمد الخامس وشارعي ديدوش ومراد والعربي بن مهيدي، تعج بالراجلين والموظفين والسياح.

ولاقت مبادرة حفيظ ترحيبا واسعا من السكان والمواطنين وحتى من رواد مواقع التواصل الاجتماعي الذين طالبوا بتعميمها، وعبر زبائن عن إعجابهم، أيضا، بما يقدّمه من طعام وبالطريقة التي زين بها الشاحنتين.

وصُدم الشاب، المتخرج من معهد الفندقة، بقرار ولاية الجزائر العاصمة سحب الرخصة منه، وأوضح متحدثا لوسائل إعلام أنه قدم طلبا لمصالح ولاية الجزائر من أجل مزاولة نشاط بيع المأكولات السريعة في عربتين قرب الجامعة المركزية وحصل على الموافقة.

وأضاف "المبادرة والمشروع عملت عليها أنا وفريقي، واعتمدنا على الديكور الذي يلفت الانتباه، بعربتين قديمتين، الأولى حافظنا عليها كما هي والثانية عدلنا فيها بعض الشيء".

المتضامنون مع حفيظ اتهموا المسؤولين بـ"تحطيم كل شيء جميل في الجزائر"، وتشارك قصته قرابة 5000 شخص على موقع "فيسبوك"، وانهالت آلاف التعليقات بالانتقاد على السلطات البلدية في العاصمة من جهة والتضامن مع حفيظ من جهة ثانية. وأسعد خبر عودة حفيظ إلى النشاط رواد شبكات التواصل، الذين أعادوا تداوله، ولكن هذه المرة بفرحة.

المصدر: أصوات مغاربية

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG