رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

#ذكريات2017 .. هاشتاغ جزائري لتوديع السنة


أطلق ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي، هاشتاغ #ذكريات2017، تشاركوا فيها تجاربهم على مدى سنة 2017.

من المدونين من عبر عن فرحته بنهاية سنة عاش فيها أياما وتجارب صعبة، وفي الوقت نفسه يستعجل استقبال العام الجديد علّه يحمل له أياما ترسم البهجة في حياته، ومنهم من عبر عن حزنه على انقضاء سنة عاش فيها أوقتا جميلة، تمنى لو تطول بالقدر الذي يجعله يرتوي منها.

وكتبت مغردة على تويتر، سمت نفسها شمس الحياة، أن سنة 2017 علمتها كيف تتعامل مع مواقع التواصل الاجتماعي، كيف تدافع عن وطنها الجزائر بطريقة حضارية "تعلمت أن كل كلمة أكتبها في المواقع تعطي صورة علن أخلاقي وثقافتي، وأن أدافع على بلادي بكلام طيب أو أصمت وألا أعطي للآخر مبررا لشمتي وأن أبتعد عن الفتن"، ثم تختم "بهذه الصفات سوف أشرّف الجزائر".

وكتبت مغردة أخرى أن الذكريات، التي مرت بها خلال 2017، ستبقى محفورة في مخيلتها، سواء كانت ذكريات جميلة أو تجارب صعبة.

وبنبرة ملؤها الأمل قالت المغردة، التي سمت نفسها إمي إيمان "مهما حاولنا النسيان، إلا أنّ الذكريات تبقى محفورة داخلنا، تأخذنا إلى عالم جميل نتذكّر فيه أجمل اللحظات، حتى وإن كانت مؤلمة يبقى لها رونق خاص".

وغرد أحدهم بطريقة ساخرة، معلقا على ما جاء في قانون المالية 2017، إذ رأى أنه "ساهم في القضاء على الفقراء في الجزائر"، في إشارة للزيادات المرتقبة في أسعار مختلف المواد الغذائية الأساسية، وأسعار البنزين التي ستتسبب في رفع أسعار عدد من الخدمات مثل النقل.

وكتب مغرد سمى نفسه علاء الدين "لم نستطع القضاء على الفقر فقررنا القضاء على الفقراء.. عنوان قانون المالية 2017 الذي صوت عليه البرلمان بالأغلبية".

مغردون آخرون كتبوا تجاربهم في سنة 2017، متمنين أن تتغير أحوالهم بمناسبة حلول 2018، إذ جاءت تغريداتهم شخصية غلب عليها الطابع الذاتي، لكن بنبرة تفاؤلية بالعام الجديد.

المصدر: أصوات مغاربية

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG