رابط إمكانية الوصول

logo-print

أحيت الجزائر الثلاثاء الذكرى الخامسة للهجوم الذي استهدف مجمعا غازيا في "إن أميناس" بمنطقة تيقنتورين، وأسفر عن مقتل 40 رهينة من عشر جنسيات كانوا يعملون في الموقع.

وفي موقع المجمع الغازي الواقع جنوب شرقي الجزائر، تجمع نحو مائة عامل من الجزائريين والأجانب لإحياء الذكرى أمام نصب من الرخام الأسود ضم أسماء الأربعين قتيلا، ووضعوا إكليلا من الزهور أمام النصب، كما تلوا الفاتحة على أرواح الضحايا.

وقال المدير التنفيذي لشركة النفط والغاز الحكومية (سوناطراك) عبد المومن قدور، بنبرة حزينة، أمام النصب "إنهم 40 شهيدا، أنا متأثر جدا فقد عرفت الكثير منهم".

وشارك في إحياء الذكرى حوالى 100 موظف، بينهم العديد من الجزائريين الذين كانوا حاضرين وقت الهجوم وما زالوا يعملون في الموقع، حيث تم سرد قائمة بأسماء القتلى.

وتدير سوناطراك المجمع الغازي بالتعاون مع شتاتويل النرويجية وبيريتيش بتروليوم البريطانية.

المصدر وكالات

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG