رابط إمكانية الوصول

logo-print

توقيف أستاذ جامعي عن التدريس وجزائريون مستاؤون!


إسماعيل معراف

أوقفت السلطات الجزائرية الأستاذ في كلية الإعلام، اسماعيل معراف، عن التدريس، حسب ما نشره على صفحته الخاصة في "فيسبوك".

وكتب معراف تدوينة على صفحته جاء فيها "تم توقيفي من التدريس في كلية الإعلام بسبب مواقفي في وسائل الإعلام.. قمة الوساخة".

ويزاول معراف، المعروف بمواقفه المعارضة للسلطة، نشاطه كأستاذ في كلية الإعلام بالجزائر العاصمة منذ أكثر من 20 سنة، ويدلي بآرائه في الصحف والفضائيات الجزائرية والأجنبية، ولم يتعرّض للتوقيف قبل اليوم.

وأثار خبر توقيف معراف عن التدريس حملة تعاطف معه على شبكات التواصل الاجتماعي، استنكرت ما أقدمت عليه السلطات.

فكتب القيادي في حزب "طلائع الحريات"، أحمد عظيمي، متعاطفا مع معراف "عندما يوقف أستاذ عن التدريس بالجامعة بسبب آرائه السياسية، المعبر عنها في وسائل الإعلام، فذلك دليل قاطع على أن النظام القائم هو في نهاية عهده. الأمر يتعلق بالأستاذ إسماعيل معراف".

البرلماني السابق في حزب جبهة التحرير الوطني، ابراهيم قارعلي، عبر عن رفضه للحادثة، في تدوينة، قال فيها "الدكتور إسماعيل معراف يفصل من كلية الإعلام.. لك الله والوطن يا صديقي !!!"

وحاول موقع "أصوات مغاربية" الاتصال بالأستاذ معراف لمعرفة حيثيات قرار منعه من التدريس، غير أن كل المحاولات باءت بالفشل.

المصدر: أصوات مغاربية

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG