رابط إمكانية الوصول

logo-print

احتجاجات بجامعة أدرار بالجزائر.. والسبب: وفاة طالب!


طلبة جزائريون يحتجون - أرشيف

تتواصل الاحتجاجات بالجامعة الأفريقية بأدرار لليوم الرابع على التوالي، عقب وفاة الطالب عبد الله سماني، على إثر سقوطه من شرفة الإقامة الجامعية، 2000 سرير طريق المطار.

وفاة الطالب عبد الله مطلع الأسبوع الجاري، الذي سقط من الطابق العلوي بعد أن اتكأ على قضبان حديدية بشرفة الغرفة الجامعية، أشعل فتيل الاحتجاجات الطلابية التي نادت بفتح تحقيق في ظروف سقوط الضحية الذي لقي حتفه، متهمين السلطات بـ "الغش في الأشغال"، بينما تواصلت الاحتجاجات إلى غاية اليوم.

لا توقيف للاحتجاجات..

وتناقلت صفحات محلية على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك، تطورات الاحتجاجات التي يرفض الطلبة توقيفها، حيث اجتمعت اللجنة الممثلة للطّلبة مع المسؤولين وخلصوا إلى "بدء التحقيق في قضية وفاة الطالب سماني عبد الله بأمر من وكيل الجمهورية .

كما طلب المسؤولون مهلة، مع توقيف الاحتجاجات من أجل تحقيق المطالب المتعلقة باستكمال النقائص البيداغوجية والخدماتية في الاقامات الجامعية، وبعد مشاورات اللجنة مع الطلبة تم رفض طلب المسؤولين بتوقيف الاحتجاجات، وذلك إلى حين تحقيق كافة المطالب".

تصريحات الوزير

أثارت تصريحات منسوبة لوزير التعليم العالي الطاهر حجار، بشأن ظروف وفاة الطالب الجامعي غضب الطلبة، وخلّف التصريح موجة من التعاليق الغاضبة على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك، حيث كتبت إشراف "لو كنا في دولة القانون، تُحترم فيها الأرواح، لكُنت أوّل من يضع استقالته".

أما إبراهيم فعلق متأسّفا على تصريح الوزير" مع الأسف دائما يجدون الأعذار “، بينما كتبت إيمان ساخرة، بأن "الطالب هو من أضرّ بالشرفة وعلى عائلته دفع تعويضات للجامعة".

تعازي بالجملة!

وتحولت صفحات محلية في مواقع التواصل الاجتماعي إلى سجل للتعازي ونعي الطالب عبد الله، الذي غادر زملاءه فجأة، ويبدو أن الراحل كان نشيطا في الوسط الجامعي، حيث كتب اسماعيل معلّقا "عبد الله سماني، لازم توقف على جالوا البلاد كامل، كبيرها و صغيرها، كان دائما ناشط في كل مناسبة في جال البلاد "، بمعنى أنه لا بد من وقفة الجميع من أجل عبد الله الذي كان دائم النشاط من أجل الجزائر.

وأشادت ميساء بحسن سيرته وتعامله مع الآخرين، وصوته الرائع في أداء الأناشيد، "كان مع فرقة الإنشاد صوته روعة، ومعاملة قمة في الأخلاق والتربية.. اللهم ارحمه واغفر له".

المصدر: أصوات مغربية

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG