رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

بأغلبية ساحقة.. جزائري يفوز برئاسة بلدية إسبانية


الشاب الجزائري عمر نومري

"عمر نومري: أول عمدة كاتالاني من أصل عربي"، بهذا العنوان استقبلت صحف إسبانية، الخميس، فوز شاب جزائري المولد والأصل بأغلبية ساحقة برئاسة بلدية كاستيو دي فرفانيا.

ويبلغ عمر نومري 27 عاما، فهو من مواليد سنة 1991 بزرالدة، غرب الجزائر، لأب جزائري وأم إسبانية. حصل على درجة الليسانس في التاريخ من جامعة برشلونة ويعمل مدرّسا للتاريخ، وقد ترشّح عن حزب اليسار الجمهوري.

تجاوزت نسبة الأصوات التي سمحت لنومري بالفوز بعمادة كاستيو دي فرفانيا الـ60 بالمائة (64.35 بالمائة)، فيما حصل منافسوه الستّة على أقل من 30 بالمائة من الأصوات مجتمعين.

وفي لقاء صحفي قبل انتخابه، قال عمر نومري إنه "سعيد بكونه أحد القلائل المرشحين من ذوي الأصول العربية"، وكشف بأنّه نشأ وترعرع بين قيم الإسلام والمسيحية، وأنه كان يمارس الشعائر الإسلامية مع والده، والاحتفالات المسيحية مع جدته لأمّه.

وأوضح بأنه يصوم شهر رمضان، وأكّد أن هذا لا يعرقل عمله في الحملة الانتخابية، بل يمنحه مزيدًا من الوقت للعمل على خطاباته.

وقال نومري في تصريح لتلفزيون "النهار" الجزائري الخاص، إنه يريد أن يصبح "قدوة" للكتالونيين والإسبان.

وأضاف "بدأت النشاط السياسي في إسبانيا في صفوف الحزب اليساري الجمهوري، لقد أقنعت الإسبان شيئا فشيئا بأن ينتخبوني، رغم اختلافنا في الأصول والديانة ورغم الإسلاموفوبيا الموجودة في أوروبا، والتي بدأت تتلاشى اليوم".

وتفاعل جزائريون ومغاربيون وعرب مع فوز عمر نومري بكثير من الإشادة والإعجاب، عبر تعليقاتهم في شبكات التواصل الاجتماعي.

المصدر: أصوات مغاربية

شاهد التعليقات

XS
SM
MD
LG