رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

مسؤول أوروبي: نصف المهاجرين غير الشرعيين نحو أوروبا مغاربة


قاصرون مغاربة يحاولون الهجرة في سبتة يحاولون الهجرة إلى أوروبا

حذَّر مدير الوكالة المكلفة بمراقبة حدود الاتحاد الأوروبي، الأحد، من أن طريق المتوسط الغربي من المغرب إلى إسبانيا قد يصبح الطريق الرئيسي المقبل للاجئين الساعين للوصول إلى أوروبا.

وقال مدير وكالة "فرونتكس"، فابريس ليجيري، في تصريح صحافي: "إذا سألتني ما هي أكبر مخاوفي الحالية، سأقول إسبانيا".

وتشير بيانات منظمة الهجرة الدولية إلى أن عدد المهاجرين الذين وصلوا إلى إسبانيا بلغ 6,513 مهاجرا في الأشهر الستة الأولى لعام 2017.

في المقابل، قال ليجيري إن 6 آلاف مهاجر غير قانوني وصلوا إلى إسبانيا في يونيو الفائت فقط.

وتابع: "إذا واصلت الأرقام الارتفاع كما هي الآن، سيصبح هذا الطريق (بين المغرب وإسبانيا) هو الأكبر".

وسجلت اليونان وإيطاليا حتى الآن أكبر عدد من المهاجرين العابرين للمتوسط في طريقهم إلى الاتحاد الأوروبي.

ومع التضييق على الطريق الذي يمر عبر سواحل ليبيا، وبدء إغلاقه إثر زيادة قوات خفر السواحل الليبية دورياتها، بدأ المهربون في تحويل أنظارهم غربا.

وتظهر بيانات منظمة الهجرة الدولية أن عدد المهاجرين الواصلين للسواحل الإسبانية ارتفع تقريبا ثلاث مرات، من العام 2016 إلى العام 2017، حيث سجل وصول 22 ألف مهاجر.

وأوضح ليجيري أن المغاربة يشكلون نحو نصف المهاجرين، فيما يأتي الباقون من دول غرب أفريقيا.

واتفق قادة دول الاتحاد الأوروبي في قمتهم، نهاية الشهر الفائت، على إقامة "نقاط إقليمية لإنزال المهاجرين" خارج الاتحاد الأوروبي، سعياً لردعهم عن عبور البحر الأبيض المتوسط، ولم تحدد الدول التي ستقام فيها هذه النقاط.

وجاء الاتفاق الأوروبي بعد أن وضعت الحكومة الجديدة في إيطاليا مسألة المهاجرين على رأس أولويات أجندة الاتحاد الأوروبي، مع رفضها فتح مرافئها لسفن إنقاذ المهاجرين.

المصدر: وكالات

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG