رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

الشرطة تُحقق مع المتهمة بطعن شخصين جنوب فرنسا


الشرطة الفرنسية تتحقق من هوية امرأة منقبة (أرشيف)

أكد خبير نفسي فحص المرأة الشابة التي هاجمت شخصين بمشرط، الأحد، في سوق ممتازة، في "سين سور مير"، جنوب فرنسا، أنها "مسؤولة عن أعمالها"، وفق ما نقلته وكالة الصحافة الفرنسية عن النيابة العامة في مدينة تولون، الإثنين.

وقال المصدر ذاته إن "الفحص الطبي النفسي الذي أجراه خبير نفسي خلص إلى أنها مسؤولة عن الوقائع، بدون التخفيف من مسؤوليتها إطلاقا".

وتم، الإثنين، تمديد مدة توقيف المرأة، البالغة من العمر 24 عاما، والتي تم اعتقالها بُعيد الهجوم، على أن تمثل الثلاثاء أمام القضاء، بحسب النيابة العامة، في إطار فتح تحقيق قضائي في محاولة قتل.

وقبل ظهر الأحد، هاجمت المرأة، التي تتردد بانتظام على متجر "لوكلير" مرتدية اللون الأسود، متسوقا آخر كان ينتظر دوره أمام الصندوق، وموظفة صندوق حاولت التدخل بينه وبين المعتدية، وهي تهتف "الله أكبر".

وقال المصدر إن المُهاجِمة "تجد صعوبة في تبرير انتقالها إلى تنفيذ الهجوم الذي اتخذت قرارا بشأنه في الصباح، وقالت إنها تعيسة في حياتها"، مذكرة بأنها غير معروفة في قضايا عنف وتطرف.

ويهدف التحقيق الذي فتحته الشرطة القضائية في تولون إلى تحديد دوافع المرأة، التي غالبا ما تتهجم على موظفي "لوكلير"، وتظهر "اضطرابات نفسية مؤكدة"، بحسب المدعي العام، برنار مارشال.

وأشار مارشال، مساء الأحد، إلى أن "عدة شهود أفادوا بأنها قالت إن الله هو من يطلب منها القيام بذلك، إنهم جميعا كفار، وإنها تريد أن تقتلها الشرطة".

وقال المدعي إن الشرطة لم تعثر في منزل المرأة التي تعيش بمفردها، إلا على "قرآن قديم وعلم الجزائر".

ومن المفترض أن يتم تفتيش حاسوبها الذي ضبطته الشرطة في المنزل.

وحتى صباح الإثنين، لم تتم إحالة الملف على نيابة باريس لمكافحة الإرهاب، ولا تزال نيابة تولون مكلفة التحقيق، بحسب المصدر نفسه القريب من الملف.

المصدر: وكالات

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG