رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

وافق أعضاء الحزب الاشتراكي الديمقراطي الألماني الأحد على الدخول في تحالف مع المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل، يمكنها من تشكيل حكومة جديدة بعد أكثر من خمسة أشهر على الانتخابات التشريعية.

وبهذا الاتفاق يتوقع أن ينتخب النواب رسميا ميركل مستشارة للبلاد في منتصف مارس الجاري، وعلى الأرجح في الـ 14 منه.

وأثنت ميركل على قرار الحزب الاشتراكي الديمقراطي وعلقت في تغريده على صفحة حزبها (الاتحاد المسيحي الديمقراطي) المحافظ "يسرني أن نواصل تعاوننا لما هو في صالح بلادنا".

لكن يبدو أن ولاية ميركل الرابعة، وعلى الأرجح الأخيرة برأي المراقبين، ستكون أكثر هشاشة بكثير من الولايات السابقة، لأن الائتلاف مع الاشتراكيين الديمقراطيين لا يملك سوى غالبية ضئيلة في مجلس النواب وتبلغ 53.5 في المئة أمام اليمين المتطرف.

وفي مؤشر إلى الريبة المتبادلة بين الاشتراكيين الديمقراطيين والمحافظين، فاوض الحزب الاشتراكي الديمقراطي على بند يجيز له الخروج من الائتلاف بعد سنتين.

وتواجه ميركل البالغة من العمر 63 عاما انتقادات لم تشهدها من قبل داخل حزبها الذي تقوده منذ حوالي عقدين، وتصاعدت هذه الانتقادات بعدما تخلت للحزب الاشتراكي الديمقراطي عن وزارة المالية التي تعتبر تقليديا من حصة المحافظين.

وبموجب الاتفاق حصل الحزب الاشتراكي الديمقراطي أيضا على وزارة الخارجية وأربع وزرات أخرى، وأيضا تمكن من الحصول على تنازلات في مجالات شتى مثل الصحة والوظائف.

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG