رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

هايلي: لابد من تعاون العالم للقضاء على التهديد الإيراني


السفيرة الأميركية لدى الأمم المتحدة نيكي هايلي

أكدت السفيرة الأميركية لدى الأمم المتحدة نيكي هايلي الخميس ضرورة العمل ضد سلوك النظام الإيراني، وتعاون العالم لهزيمة التهديد الإيراني.

وأضافت في مؤتمر صحافي بواشنطن قدمت فيه "أدلة دامغة" على انتهاكات إيران للقرارات الدولية أن تقرير الأمم المتحدة احتوى على أدلة دامغة على إرسال إيران صواريخ للحوثيين.

وأوضحت هايلي التي استعرضت عددا من الصور والوثائق التي تثبت تورط إيران في دعم الحوثيين عسكريا أن طهران خالفت قرار مجلس الأمن رقم 2231 الذي يمنع تصدير الأسلحة ودعم الإرهاب.

وقالت البعثة الدبلوماسية الأميركية في الأمم المتحدة إن هايلي "ستكشف النتائج الأخيرة" التي توصل إليها تقرير للأمم المتحدة حول صواريخ أطلقها الحوثيون على السعودية.​

وأضافت أن السفيرة الأميركية ستتحدث عن "أنشطة إيران المستمرة التي تزعزع الاستقرار في الشرق الأوسط ومناطق أخرى في العالم".

وتابعت أنها ستقدم أيضا "أدلة دامغة على أن إيران تعمدت انتهاك التزاماتها الدولية وحاولت التغطية على هذه الانتهاكات وفشلت في ذلك".

ودعت هايلي مجلس الأمن الدولي إلى مزيد من التشدد حيال إيران، متهمة طهران بإجراء صفقات أسلحة غير شرعية في اليمن ولبنان وسورية.

وأفاد تقرير بأن مسؤولي الأمم المتحدة توصلوا إلى أن صاروخين أطلقهما الحوثيون على السعودية يبدو أنهما "من ذات المنشأ"، لكن المسؤولين ما زالوا يحققون في ما إذا كانت إيران هي التي أمدت الجماعة اليمنية بهما.

اقرأ أيضا: الأمم المتحدة: صاروخان أطلقا على السعودية 'من ذات المنشأ'

وكان تقرير منفصل أرسل إلى مجلس الأمن الشهر الماضي من جانب لجنة خبراء مستقلين تراقب العقوبات المفروضة على اليمن قد توصل إلى أن أربعة صواريخ أطلقت هذا العام على السعودية جرى تصميمها وصناعتها في إيران.

اقرأ أيضا: لجنة أممية: الصاروخ الذي استهدف الرياض إيراني الصنع

لكن تلك اللجنة قالت إنها "لم تتوصل بعد إلى دليل على هوية الراعي أو المزود" لتلك الصواريخ التي على الأرجح جرى شحنها إلى الحوثيين بما يخالف قرار حظر تسليح فرضته الأمم المتحدة على جماعة الحوثي في نيسان/ أبريل 2015.

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG