رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

'عائلة انتحارية' وراء الهجوم على كنائس في إندونيسيا


الشرطة الإندونيسية في موقع أحد التفجيرات

قالت الشرطة الإندونيسية، الأحد، إن الانتحاريين الذين هاجموا ثلاث كنائس في ثاني أكبر مدن البلاد، ينتمون لعائلة واحدة.

وقتل 11 شخصا على الأقل وأصيب نحو 40 آخرين في الهجمات التي وقعت في مدينة سورابايا وتبناها تنظيم داعش.

وقال قائد الشرطة الوطنية، تيتو كارنافيان، إن العائلة كانت من بين 500 شخص عادوا إلى إندونيسيا من سورية.

وأضاف أن الأب قام بتفجير سيارة ملغومة بينما استخدم ابناه اللذان يبلغان من العمر 18 و 16 عاما دراجة نارية في تنفيذ هجوم آخر.

وحسب الشرطة، كانت الأم برفقة ابنتيها اللتين تبلغان من العمر 12 و9 أعوام عندما نفذت الهجوم الثالث.

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG