رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

إيطاليا تؤكد مصادرة سفينة 'لإنقاذ المهاجرين' تتبع لمنظمة أهلية


سواحل ليبيا - أرشيف

رفضت محكمة إيطالية عليا الثلاثاء، طلبا من منظمة "يوغيند ريتيت" الألمانية بالإفراج عن سفينتها المخصصة لإنقاذ المهاجرين، والتي تمت مصادرتها قبل ثمانية أشهر للاشتباه بتسهيلها الهجرة غير الشرعية.

ولم تكشف محكمة النقض الإيطالية، عن سبب رفضها طلب المنظمة بالإفراج عن السفينة "يوفينتا"، البالغ طولها 33 مترا، والتي تمت مصادرتها قبالة جزيرة "لامبيدوزا" في الثاني من أغسطس.

وفي ذلك الوقت قال خفر السواحل إن أدلة ظرفية استَجدت في التحقيق، الذي بدأ في أكتوبر 2016، تشير إلى أن السفينة تستخدم "لنشاطات تسهيل الهجرة غير الشرعية".

وقدم اثنان من عناصر الأمن كانا على قارب إنقاذ آخر، صوراً قالا إنها تظهر أعضاء من "يوغيند ريتيت" يتحدثون مع أشخاص يشتبه بأنهم مهربون. كما شوهدا وهما يعيدان قاربا خشبيا إلى ليبيا، استخدم لاحقا في نقل مهاجرين.

إلا أن المنظمة نفت ذلك، وقالت إن الموظفين لم يفهما بالشكل الصحيح عمليات الإنقاذ المعقدة، التي تمت خلال يومين في يونيو 2017 عندما كانت قوارب كثيرة في حالة صعبة.

كما أن دراسة مفصلة لجميع الصور المتوفرة والاتصالات اللاسلكية في المنطقة خلال هذين اليومين تشكك في تلك المعلومات.

وفي مؤتمر صحافي في برلين قال المتحدث باسم المنظمة "فيليب كولكر" إن قضية "يوفينتا"، "هي سابقة"، وأضاف أن المحكمة تجعل من الممكن "تجريم عمليات الإنقاذ في البحر وإظهار التضامن مع البشر الفارين. ولكن طالما ظل الناس يموتون في البحر سنواصل كفاحنا".

وفي الأيام الأخيرة تم إنقاذ أكثر من 1500 مهاجر قبالة السواحل الليبية، ولقي 11 آخرين على الأقل حتفهم بعد انقلاب قواربهم.

المصدر: وكالات

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG