رابط إمكانية الوصول

logo-print

38 ألف يهودي ليبي: نريد العودة إلى الوطن


رئيس "اتحاد يهود ليبيا في بريطانيا" في زيارة سابقة إلى طرابلس

بعدما اضطروا لمغادرة ليبيا أيام حكم العقيد معمر القذافي، رفع مجموعة من يهود ليبيا مطالب بالعودة إلى بلادهم وفتح صفحة جديدة مع الدولة الليبية، بعد تهجيرهم منها منذ أكثر من نصف قرن.

واستضافت جزيرة رودس اليونانية، الأسبوع الماضي، ملتقى حضرته شخصيات ليبية وإسرائيلية يهدف، حسب المنظمين، إلى المصالحة والحوار بين الدولة الليبية ويهود ليبيا.

حضر الملتقى محمد علي التريكي، ممثلا عن حكومة الإنقاذ الوطني، برئاسة خليفة الغويل، فضلا عن وزير الثقافة السابق بالحكومة المؤقتة، عمر القويري، ويهود ليبيون، إلى جانب وزيرين إسرائيليين وعضو بـ"الكنيست".

مطلب بالرجوع

رئيس "اتحاد يهود ليبيا في بريطانيا"، رافائيل لوزون، قال لوسائل إعلام محلية، إن "المؤتمر يدعو إلى التسامح والسلام، ويهدف إلى توعية الليبيين حول يهود ليبيا".

يقول ممثل "المنظمة العالمية ليهود ليبيا في أوروبا"، ديفيد جربي، لـ"أصوات مغاربية"، "إن عدد اليهود المهجرين خارج البلاد يبلغ 38 ألف يهودي ليبي، يوجدون في عدد من الدول".

مطالب اليهود الليبيين تتمثل، حسب جربي، "في استرجاع ممتلكاتهم الفردية في ليبيا وتعويضهم، إضافة إلى حماية الممتلكات الجماعية اليهودية باعتبارها تراثا يهوديا يشكل جزءا هاما من التاريخ الليبي".

ديفيد جربي
ديفيد جربي

ويأمل جربي، الذي كان يقيم في مسكن قرب شارع ميزران بطرابلس، "أن يعود إلى مدينته ويصلي في معبد أريحا بطرابلس"، مشيرا إلى أنه "بإمكان يهود ليبيا مساعدة بلادهم، من خلال التواصل مع المجتمع الدولي وإنشاء استثمارات مختلفة داخل ليبيا".

تصفية الماضي

"على الحكومة الليبية الاعتذار من يهود ليبيا المهجّرين، والاعتذار عن التنكيل والخطف وإقفال المعابد اليهودية الذي طالهم"، هكذا يعلق مؤسس "منظمة فوروم كيديم الإسرائيلية لحقوق الإنسان"، إيدي كوهين، على مطالب يهود ليبيا بالعودة.

وقال كيديم لـ"أصوات مغاربية" إنه "لا يمكن تحقيق مصالحة دون تمكين اليهود من استعادة ممتلكاتهم وتعويضهم"، مشيرا إلى أن "المشكلة في الحكومات وليست في الشعوب العربية"، مضيفا : ​"اليهود الليبيون جزء من الحضارة الليبية منذ عهد الرومان".

المصدر: أصوات مغاربية

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG