رابط إمكانية الوصول

logo-print

غرقت ليبيا، التي تتصارع فيها مجموعات مسلحة عدة على السلطة، في الفوضى إثر الإطاحة بنظام معمر القذافي في أكتوبر 2011.

منذ ذلك التاريخ وإلى اليوم، دخلت ليبيا دوامة الفوضى والصراع المسلح، وهذه كرنولوجيا الأزمة الليبية منذ سقوط "نظام العقيد".

  • في فبراير 2011 (في خضم "الربيع العربي") بدأت حركة احتجاج ضد نظام القذافي قمعت بشدة في بنغازي قبل أن يتسع نطاقها، وفي مارس شن تحالف قادته واشنطن وباريس ولندن حملة عسكرية بضوء أخضر من الأمم المتحدة.
  • ونهاية مارس تولى الحلف الأطلسي قيادة العمليات الجوية ضد النظام الليبي. وفي 20 أكتوبر 2011 قتل القذافي الذي فر من مقر قيادته في طرابلس العاصمة بعد سيطرة المعارضة عليه في هجوم على منطقة سرت.
  • وفي أكتوبر أعلن المجلس الوطني الانتقالي، القيادة السياسية للمعارضة، "التحرير الكامل" للبلاد. وفي أغسطس 2012 سلم المجلس الانتقالي السلطة إلى "المؤتمر الوطني العام" البرلمان

تنامي التنظيمات المتطرفة

  • في 11 سبتمبر 2012 قتل أربعة أميركيين بينهم السفير كريستوفر ستيفنس في هجوم على القنصلية الأميركية في بنغازي. واتهمت واشنطن مجموعة "أنصار الشريعة" المرتبطة بالقاعدة بالمسؤولية عن الاعتداء.
  • في 23 أبريل 2013 استهدف اعتداء بسيارة مفخخة السفارة الفرنسية في طرابلس وأصيب حارسان فرنسيان بجروح. وشهدت طرابلس هجمات عدة على بعثات دبلوماسية ودبلوماسيين فأغلقت معظم السفارات أبوابها.
  • وفي يوليو أغلق حراس الموانئ النفطية مانعين تصدير النفط. واستمر تعطيل التصدير عاما.

سلطتان متنافستان

  • في 16 مايو 2014 شن اللواء خليفة حفتر عملية أطلق عليها "الكرامة" ضد المجموعات الإسلامية ببنغازي مؤكدا أنه يريد "اجتثاث الإرهاب". وانضم إليه العديد من ضباط المنطقة الشرقية بمن فيهم ضباط سلاح الجو. وأطلق على قوته تسمية "الجيش الوطني الليبي".
  • وفي نهاية أغسطس وبعد أسابيع من المعارك الدامية استولت مجموعة "فجر ليبيا" وهي تحالف ميليشيات إسلامية على العاصمة طرابلس.
  • واختارت الحكومة والبرلمان المنتخب في يونيو، الذي هيمن عليه معارضو الإسلاميين، نقل مقريهما إلى شرق ليبيا.
  • وفي 12 مارس 2016 وبعد ثلاثة أشهر من توقيع اتفاق برعاية الأمم المتحدة، أعلن تشكيل حكومة وفاق وطني مدعومة من المجتمع الدولي. ووصل رئيس هذه الحكومة فايز السراج في نهاية مارس إلى طرابلس. لكن في شرق البلاد استمرت معارضة حكومة السراج من الحكومة الموازية المدعومة من حفتر والبرلمان.

طرد المتطرفين من بنغازي

  • ​في 17 ديسمبر 2016 أعلن السراج تحرير سرت التي كانت معقلا لتنظيم الدولة الاسلامية، مؤكدا مع ذلك أن الحرب على الارهاب "لم تنته" في ليبيا.
  • ونفذ الجهاديون الذين كانوا استولوا على سرت في يونيو 2015 مستفيدين من غياب الدولة، اعتداءات انتحارية دامية في البلاد.
  • وفي 5 يوليو 2017 أعلن المشير حفتر "التحرير الكامل" لبنغازي من المتطرفين بعد أكثر من ثلاث سنوات من المعارك. وتقارب المشير المدعوم من مصر والامارات من روسيا مع بداية 2017.

لقاءات السراج وحفتر

  • ​في بداية مايو 2017 اتفق السراج وحفتر إثر لقاء في أبو ظبي على العمل على تسوية الأزمة لكن بدون إعلان اجراءات عملية.
  • وفي 25 يوليو اتفقا على اجراء انتخابات في ربيع 2018 وذلك إثر اجتماع قرب باريس، بحسب ما أعلن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون الذي أشاد "بشجاعتهما التاريخية".

المصدر: وكالات

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG