رابط إمكانية الوصول

logo-print

قتل ستة مسلحين على الأقل خلال أربعة أيام من المعارك بين مجموعات متحاربة في مدينة صبراتة، التي يعبر فيها القسم الأكبر من الساعين إلى الهجرة إلى أوروبا، حسب ما أفادت بيانات صادرة عن طرفي القتال.

كما أفاد المصدر نفسه أن 48 مسلحا أصيبوا أيضا بجروح ولم يكن بالإمكان تأكيد هذه المعلومات من مصادر مستقلة.

واندلعت المواجهات الأحد بعد مقتل عنصر من ميليشيا أحمد الدباشي المعروف باسم "العمو"، وهو أحد النافذين المحليين العاملين في مجال تهريب البشر. إلا أن الدباشي عاد هذا الصيف وباشر العمل على مكافحة الهجرة السرية في صبراتة، الواقعة على بعد نحو 70 كيلومترا غرب طرابلس.

ووقع الصدام المسلح بين الطرفين على حاجز لقوة أمنية قامت حكومة الوفاق الوطني بتدريبها لطرد مسلحي تنظيم "داعش"، الذين نجحوا بالسيطرة على وسط المدينة لفترة قصيرة في فبراير 2016.

وأعلنت هذه القوة الأربعاء سقوط قتيلين لها وأربعين جريحا في صفوفها وفي صفوف مجموعات حليفة لها منذ بدء المعارك، حسب ما أفاد به أحد قادتها الذي طلب عدم الكشف عن اسمه.

وتقاتل المليشيا التابعة لأحمد الدباشي إلى جانب مجموعة مسلحة أخرى معروفة باسم "اللواء 48"، التي تقول بأنها تابعة لقوات حكومة الوفاق الوطني.

وتأتي أعمال العنف في صبراتة في إطار الصراع على النفود بين مجموعات مسلحة للسيطرة على المدينة.

المصدر: وكالات

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG