رابط إمكانية الوصول

logo-print

اتفاق السراج وحفتر.. هل ستنظم ليبيا الانتخابات؟


لقاء السراج وحفتر بباريس

أثار إعلان رئيس حكومة الوفاق الليبية، فائز السراج إجراء انتخابات رئاسية وبرلمانية موجة من التساؤلات عن إمكانية تنظيم هذه الاستحقاقات السياسية ومدى نجاحها في إعادة اللحمة للمشهد السياسي في ليبيا.

المبادرة التي تم اقتراح برمجتها في مارس المقبل على أقل تقدير، تأتي للحفاظ على المسار الديمقراطي والتداول السلمي للسلطة كما يقول السراج، في حين أنها شكلت حديث الساعة، على خلفية مدى فاعليتها في حل الأزمة، مثلما يتساءل رواد مواقع التواصل الاجتماعي.

مسألة الانتخابات التي كانت حاضرة في اتفاق باريس بين السراج وحفتر، بعد اتفاقهما على تهيئة الأجواء لتنظيم الانتخابات والتداول السلمي على السلطة، تشير إلى أن الذهاب إلى صناديق الاقتراع بات امرا ممكنا في ليبيا بعد سنوات من عدم الاستقرار السياسي والأمني الذي أعقب سقوط نظام القذافي.

ويذكر أن آخر انتخابات، شهدتها ليبيا، جرت في يونيو عام 2014 وتوجت بانتخاب أعضاء مجلس النواب المنعقد حاليا في مدينة طبرق بدل مدينة بنغازي بسبب الحرب بالمدينة.

واختلفت آراء الناشطين على مواقع التواصل الاجتماعي بخصوص اللجوء إلى صناديق الاقتراع، فمنهم من رحب بها على أنها الحل الأمثل للخروج من نفق الأزمة.

أما آخرون فيعتقدون أن مقترح السراج يصعب تنفيذه بسبب الحالة الأمنية في ليبيا، حيث لم يكن المقترح مكتمل التفاصيل وظهر فاقدا لآلية التنفيذ، إضافة إلى أن الدخول في مرحلة الانتخابات يحتاج تعديلا في الإعلان الدستوري وقانون للانتخابات.

المصدر: أصوات مغاربية

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG