رابط إمكانية الوصول

logo-print

انهارت الشبكة الكهربائية في ليبيا صباح الجمعة متسببة في حالة ظلام تام بالبلاد.

من رأس الجدير في الحدود مع تونس غربا، وحتى سرت شرقا ومناطق الجبل الغربي، إضافة إلى جميع المناطق الجنوبية انقطع التيار الكهربائي أكثر من 12 ساعة متزامنا مع موجة حر ضربت ليبيا هذه الأيام.

عضو مجلس إدارة "الشركة العامة للكهرباء"، محمود الورفلي، تحدث لـ"أصوات مغاربية" عن عودة تدريجية للتيار الكهربائي بالمنطقة الغربية واستعادة 60% من القدرة الإنتاجية لشبكة الكهرباء.

وقال الورفلي إن "نحو 7000 ميغاوات تستهلكها ليبيا من الطاقة، وهي نسبة كبيرة مقارنة بدول جارة كتونس .. أتوقع أن يحدث انهيار جديد في الشبكة الكهربائية، إذا استمر عدم استقرارها".

تحذيرات قبل الظلام

كان المكتب الإعلامي لـ"الشركة العامة للكهرباء"، قد حذر من "انهيار الشبكة العامة للكهرباء" بسبب رفض بعض المدن والمناطق لـ"عملية طرح الأحمال، وارتفاع درجات الحرارة المفاجئة التي يمكن أن تستمر حتى بداية الأسبوع المقبل".

من جهة أخرى، كشف المدير التنفيذي بالشركة العامة للكهرباء، علي ساسي، أن "حالة الظلام التام التي حدثت كانت بسبب ارتفاع درجات الحرارة وعجز في إنتاج الطاقة الكهربائية".

معاناة مستمرة لسكان الجنوب

وتعاني المدن الجنوبية من الانقطاع المتكرر للتيار الكهربائي بسبب سرقة الكوابل من "عصابات النحاس"، وبيعها في الخارج وعدم قدرة الأجهزة الأمنية على حماية محطات التوليد.

ويقول الإعلامي القاطن بمدينة سبها جنوب ليبيا، ارحومة رجعون، إن "انقطاع التيار الكهربائي تسبب في انقطاع الحياة، حيث توقفت المخابز ومحطات الوقود وأجهزة توليد مياه الآبار الجوفية، و مركز بنغازي الطبي".

ويقدّر ارحومة ساعات الانقطاع في جل مناطق الجنوب قبل انهيار الشبكة الكهربائية في حدود ست ساعات بشكل يومي.

المصدر: أصوات مغاربية

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG