رابط إمكانية الوصول

logo-print

سيطرت قوات تابعة لحكومة الوفاق الوطني، الأربعاء، على معظم مدينة ورشفانة بعد اشتباكات متقطعة مع مليشيات مسلحة تعمل على الخطف وقطع الطريق بهدف طلب الفدية بالمدينة.

العمليات العسكرية في ورشفانه التي تبعد حوالي 30 كلم عن طرابلس شاركت فيها قوات المنطقة العسكرية الغربية وفصائل مسلحة، كالمجلس العسكري لمدينة الزنتان وكتيبة ثوار طرابلس التابعة للوفاق.

استخدام الأسلحة الثقيلة والمتوسطة في المواجهة بين الطرفين خلف قتلى وجرحى، إضافة إلى أضرار بالممتلكات العامة للمواطنين.

وقد أكد رئيس المجلس الرئاسي فائز السراج، في وقت سابق، أنه لن يسمح باختطاف ورشفانة من قبل مجموعات مسلحة خارجة عن القانون تمارس عمليات الخطف والابتزاز والقتل وتعزل المدينة على محيطها.

ومنذ بدء عملية فجر ليبيا التي قادها الإسلاميون، في طرابلس في يوليو 2014، صارت مدينة ورشفانة مكانا تمارس فيه العصابات المسلحة عمليات الخطف من أجل طلب الفدية ولم تستطع حكومة الوفاق في وقت سابق فرض سيطرتها على المدينة.

المصدر: أصوات مغاربية

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG