رابط إمكانية الوصول

logo-print

أكدت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل اليوم الأحد على الحاجة إلى دعم خفر السواحل الليبيين في إطار الجهود المبذولة لوقف توافد المهاجرين إلى أوروبا، لكنها حذرت بأنه لن يتم السكوت عن أي انتهاكات محتملة لحقوق الانسان.

وشددت ميركل عشية قمة حول أزمة الهجرة في باريس، على ضرورة اكتساب الجهاز الليبي القدرة على مراقبة مياهه وعلى ضرورة إعطائه "التجهيزات اللازمة ليؤدي عمله".

وأضافت المتحدثة ذاتها، في تصريح لصحيفة فيلت أم زونتاغ "في الوقت نفسه، نولي بالطبع أهمية قصوى لالتزام خفر السواحل الليبيين بالقانون الدولي، سواء في تعاملهم مع اللاجئين والمهاجرين أو مع الجمعيات غير الحكومية".

وتابعت "في حال إثارة أي شكوك بهذا الشأن، فسنحقق في المعلومات".

وأثارت الحكومة الليبية جدلا في الشهر الجاري عندما منعت سفنا أجنبية من القيام بدوريات في المياه الإقليمية الليبية لإنقاذ مهاجرين، معتبرة أنها تسهّل الهجرة غير الشرعية.

وانطلق أكثر من 100 ألف مهاجر حتى الآن من السواحل الليبية منذ مطلع العام الجاري بحسب المنظمة الدولية للهجرة، فيما يريد الاتحاد الاوروبي من ليبيا الإسراع في وقف تدفق اللاجئين.

المصدر: وكالات

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG