رابط إمكانية الوصول

logo-print

يشكل الإباضية في ليبيا نسبة كبيرة من سكان الجبل الغربي، التي يقطنها الأمازيغ في مدن نالوت وجادو ويفرن وتندميرة والقلعة وكاباو والرحيبات.

الأمازيغ الإباضية شاركوا بفاعلية في الثورة الليبية، اوساهموا في الإطاحة بالعقيد معمر القذافي، الذي اضطهدهم وقتل مفكريهم وعلماءهم.

مؤخرا أعلنت لجنة الإفتاء بالحكومة المؤقتة بالبيضاء تكفير المذهب الإباضي، وهي الفتوى التي استنكرتها "حكومة الوفاق" والمنظمات الدولية وطالبت بإلغائها،

في هذا الحوار يشرح الشيخ زكري بن يوسف لـ"أصوات مغاربية" نشأة وتطور المذهب الإباضي ويعبر عن موقفه من دعوات التكفير في حق أتباع هذا المذهب في ليبيا.

حدثنا عن نشأة المذهب الإباضي؟

المذهب الإباضي هو أحد المذاهب الإسلامية المعتبرة، التي يعتد بها علماء الأمة. نشأ المذهب في القرن الأول الهجري، وإمامه هو جابر بن زيد أبو الشعثاء الأزدي البصري.

من هو الإمام جابر؟

ولد الإمام جابر بن زيد في السنة 17 للهجرة وتوفي سنة 93 من هجرة النبي صلى الله عليه وسلم. معروف لدى الصحابة والتابعين ومن بعدهم من العلماء. أثنى عليه كثير من الصحابة وقد اعترف جميع علماء المذاهب الإسلامية للإمام جابر بالعلم والورع والتقوى.

أين ينتشر المذهب الإباضي؟

الإباضيون ينتشرون منذ آلاف السنين في دول عدة منهم في سلطنة عمان والجزائر وليبيا وتونس وغيرها من الدول التي تصل إلى 28 دولة في العالم.

إلى ماذا يدعو المذهب الإباضي؟

المذهب الإباضي يدعو إلى ما دعا إليه الله ورسوله كالعفو والتسامح والوحدة والتآلف والابتعاد عن التشدد، وينظر إلى جميع المسلمين على أنهم مسلمون بمجرد تلفظهم بالشهادتين، ونحن لا نطالب العباد فوق الشهادتين، ومن نطق بهما فهو من إخواننا وله حقوق علينا.

ما ردكم على المتشددين الذين يكفرونكم؟

من يكفر الإباضية كان الأولى به أن يعتصم بديننا الحنيف المعتدل، وندعوهم إلى الرجوع إلى كتاب الله وسنة نبينا محمد صلى الله عليه وسلم ونقول لهم إننا يجب أن نمتثل إلى قوله تعالى: "ولتكن منكم أمة يدعون إلى الخير". نحن جاءتنا البينات من الذين سبقونا، وينبغي أن نتوحد ولا نتفرق.

المصدر: أصوات مغاربية

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG