رابط إمكانية الوصول

logo-print

الليبي مصطفى الإمام يمثُل أمام قاض أميركي


جانب من مخلفات الهجوم على السفارة الأميركية في بنغازي العام 2012

مثُل الليبي مصطفى الإمام، المتهم بالضلوع في الهجوم على المجمع الدبلوماسي الأميركي ببنغازي عام 2012، الجمعة، أمام قاض بواشنطن، بعد خمسة أيام من اعتقاله في ليبيا.

وظهر الإمام بزي السجناء البرتقالي وتابع ما دار في الجلسة من خلال مترجم ولم تسنح له الفرصة للتحدث إلا نادرا، عندما طُلب منه تأكيد هويته وما إذا كان يفهم التهم الموجهة له.

واستبعد ممثل الحكومة الإفراج عن الإمام بكفالة، بسبب وجود "إمكانية كبيرة في إقدامه على الفرار"، ولأنه ليست له "أي علاقة بالولايات المتحدة" وبالتالي فهو "يشكل خطرا جديا" على أمن البلاد.

وفي نهاية الجلسة، التي تواصلت حوالي نصف ساعة، قضت القاضية الفدرالية ديبورا روبنسن بالإبقاء على الإمام معتقلا لحين عقد جلسة استماع جديدة.

وكان الرئيس الأميركي دونالد ترامب، قال في بيان، الإثنين "بناء على أوامري، اعتقلت القوات الأميركية مصطفى الإمام في ليبيا".

جدير بالذكر أن قتل في الهجوم السفير الاميركي كريستوفر ستيفنز وثلاثة موظفين اميركيين اخرين. واثار الهجوم عاصفة سياسية زادت من حدتها المعارضة الجمهورية لوزيرة الخارجية الاميركية انذاك هيلاري كلينتون.

المصدر: وكالات

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG