رابط إمكانية الوصول

logo-print

غسان سلامة.. هل ينجح في فك "اللغز الليبي"؟


المبعوث الأممي غسان سلامة

أعلن الأمين العام للأمم المتحدة، "أنطونيو غوتيريش"، أمس الخميس، رسميا، تعيين اللبناني غسان سلامة، ممثلا خاصا له في ليبيا، ورئيسا للبعثة الأممية فيها، خلفا لـ"مارتن كوبلر".

فهل ينجح سلامة في فك "اللغز الليبي"؟

محط إجماع

غسان سلامة هو سادس مبعوث أممي خاص إلى ليبيا بعد كل من: الأردني عبد الإله الخطيب (أول مبعوث) ثم البريطاني "إيان مارتن" واللبناني "طارق متري" والإسباني "برناردينو ليون" والألماني "مارتن كوبلر".

ويؤكد دبلوماسيون أن اختيار وزير الثقافة اللبناني، كان محط إجماع، وأن أهم تحد يواجهه هو "تنفيذ بنود اتفاق الصخيرات السياسي بالكامل، بعدما أصبح معرقلا من بعض الأطراف الليبية".

طريق سلامة لن تكون مفروشة بالورود، لأن صنع توازن بين "المجلس الأعلى للدولة" والحكومة الشرعية المعترف بها دوليا، من جهة، ومجلس النواب بحكومته الموازية وقيادة الجيش بزعامة الجنرال خليفة حفتر، من جهة أخرى، هو من أهم العقبات الليبية الحالية، ناهيك عن تدهور الوضع الاقتصادي والأمني في البلاد.

فرص النجاح والإخفاق!

الخبير في الشأن الليبي، عز الدين عقيل، أكد، في تصريح لـ"أصوات مغاربية"، على أنه "إذا لم تمتلك الدول الخمس الكبرى تصورا لحل الأزمة الليبية، فإن المبعوث الأممي الجديد المدعوم من الأمين العام لن يستطيع فعل أي شيء، كما سابقيه".

عقيل أوضح أن "زيادة تدخل الدول الاقليمية في الملف الليبي، يجعل الاتفاق السياسي عُرضة للعرقلة بمعارك داخلية تهدد أمن واستقرار المنطقة".

واختلف الكاتب الصحفي هشام الشلوي مع عقيل، قائلا لـ"أصوات مغاربية" إن "ما يميز المبعوث الأممي الجديد أنه عربي وسياسي محنك، وله معرفة بأوضاع المنطقة العربية ويستطيع التواصل بشكل فاعل مع التركيبة الإقليمية".

واستبعد الشلوي تأثير الأزمة الخليجية على عمل الممثل الأممي الجديد في ليبيا "رغم تدخل دول كالإمارات في الملف الليبي".

وتوقع الشلوي أن تكون لدى سلامة "قدرة على جمع الفرقاء الليبيين عن طريق طاولة الحوار للبدء في المرحلة الأخيرة لتعديل الاتفاق السياسي، بالتوافق بين مجلس النواب والمجلس الأعلى للدولة".

ملفات عالقة

الأستاذ الجامعي، حسن الأشلم، قال في حديث لـ"أصوات مغاربية" إن "الملفات التي تنتظر سلامة تتمثل أساسا في: تنظيم البيت الداخلي للبعثة الأممية ومعالجة الجمود السياسي وحالة الاحتقان الحاصلة في مربع فائز السراج وخليفة حفتر وعبد الرحمن السويحلي وعقيلة صالح".

وأضاف الأشلم أن سلامة "تنتظره مهمة تفعيل الاتفاق السياسي عمليا، من خلال حوار يضم القوى الفاعلة سياسيا وعسكريا واقتصاديا واجتماعيا، دون إقصاء أي طرف".

المصدر: أصوات مغاربية

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG