رابط إمكانية الوصول

logo-print

ينشط المغاربيون بكثرة على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك، الذي يمثل الوجهة التواصلية الأولى لمواطني الدول المغاربية الخمس، عكس المنصات الأخرى، مثل "تويتر"، الذي يبدو أنه لا يستهوي النشطاء في هذه الدول.

وحسب أرقام سنة 2017 الصادرة عن موقع "weedoo.tech" المتخصص في إحصائيات استعمال الشبكات الاجتماعية، فإن حوالي 36 مليون مستخدم يستعملون منصة فيسبوك في الدول المغاربية، مقابل مليون و400 ألف مستخدم فقط ينشطون في منصة "تويتر".

حصة الأسد من العالم الأزرق تمتلكها الجزائر بحوالي 16 مليون مستخدم مقابل 800 ألف فقط يتوجهون إلى موقع "تويتر"، يليها المغرب بحوالي 12 مليون مستخدم لفيسبوك، وما يقارب 200 ألف فقط على "تويتر".

إنفوغرافيك: أصوات مغاربية
إنفوغرافيك: أصوات مغاربية

أرقام تعكس تفضيل المغاربين لموقع "مارك زوكربيرغ" على حساب منصة "جاك دورسي" صاحب فكرة موقع "تويتر" الشهير، الذي يحظى بشعبية أكبر شرقا، خاصة لدى مواطني دول الخليج.

فما هي أسباب سطوع نجم فيسبوك وخفوت منافسه "تويتر" في الدول المغاربية؟

"أصوات مغاربية" تقدم 5 أسباب اعتمادا على آراء مختصين:

فيسبوك مجتهد ومتطور

تعرف منصة فيسبوك تطورا مستمرا في الخيارات والتحديثات، التي توفرها للمستعملين، فضلا عن شراء مؤسس الموقع "مارك زوكربيرغ"، منصات منافسة أخرى مثل منصة "إنستغرام".

يقول الصحفي المغربي والمستشار الدولي في مجال الصحافة الإلكترونية ووسائل الإعلام الحديثة، رشيد جنكاري، إن الاجتهاد المتواصل لفيسبوك يجعله دائما في الريادة، ويحافظ على مستعمليه باعتباره أول منصة تواصلية.

وأضاف أن توفير مزيد من الخيارات مثل "ستوري فيسبوك" من قِبل المنصة يجعل مستعمليه في غنى عن البحث عن بديل أو منصة أخرى.

"تويتر" ليس متاحا للجميع

يعترف الخبير المعلوماتي المغربي بخصوصية منصة "تويتر"، ما يجعلها، حسبه، غير متاحة للجميع، نظرا لطريقة استعمالها المختلفة عن باقي الوسائط المنافسة لها، فضلا عن كونها منصة لا توفر خيار المراسلة بالشكل المتوفر في فيسبوك.

ويعد "تويتر" مجالا رحبا للأخبار، إذ تعتمده وسائل الإعلام العالمية والشخصيات المؤثرة لنشر الأخبار، عوض التدوينات الشخصية والصور التي يحبل بها فيسبوك.

فيسبوك أقرب للمغاربيين

يرى الباحث التونسي في مجال الإعلام الحديث، ماهر عبد الرحمان، أن فيسبوك يتلاءم أكثر من "تويتر" مع طبيعة المغاربيين، الذين ينزحون أكثر للتعبير عن أرائهم باستفاضة ومشاركة أجزاء مهمة من حياتهم، عبر نشر صورهم، وهي الإمكانية التي لا يوفرها "تويتر"، وفق تعبيره.

وقال عبد الرحمان، في تصريح لـ"أصوات مغاربية"، إن مواطني دول الخليج يفضلون "تويتر" لأنهم يتجهون أكثر نحو الآراء المختصرة والسريعة، بينما المغاربيون يقتربون أكثر من التعميق والتحليل في الأفكار.

فيسبوك وسيلة تواصل

إقبال المغاربيين على فيسبوك راجع أيضا، حسب الخبير التونسي، إلى كونه وسيلة تواصلية بامتياز، تمنح مستعمليه خيارات المحادثة الفورية سواء عبر الرسائل، الصوت والصورة، أو كلها معا.

وأوضح المتحدث أن منصة "زوكربيرغ" توفر فضاء للتواصل مع الأصدقاء والمجتمعات الصغيرة وتبادل وجهات النظر، وفتح النقاشات المستفيضة في المجموعات الخاصة والصفحات، عكس "تويتر"، الذي لا يوفر هذه الخصائص.

وقت تملّك التكنولوجيا

يعتبر رشيد جنكاري، أن تملك المواطنين في هذه البلدان للتكنولوجيا يتطلب وقتا، أي أن انفتاحهم على منصات جديدة مثل "تويتر" أو "سناب شات"، يأتي مع الوقت ومرتبط في الآن ذاته بدينامية التطور التكنولوجي.

ويضيف متحدثا لـ"أصوات مغاربية" أن "تطور أجيال الإنترنت المتنقل ودمقرطة الاتصال بالشبكة، سيساهم في هذا الانفتاح"، مضيفا "تملك فيسبوك أيضا جاء بعد استعمال الناس للمدونات والبريد الإلكتروني".

المصدر: أصوات مغاربية

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG