رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

'تاقورا'.. لعبة أمازيغية سبقت الهوكي!


شباب يلعبون "تاقورا"

لا تزال مناطق الأمازيغ في البلدان المغاربية متمسّكة بالعديد من الألعاب الرياضية التي ورثها الأبناء عن الآباء والأجداد، ومن أشهر تلك الرياضات "تاقورا"، الشبيهة كثيرا برياضة الهوكي اليوم، غير أن مسرح اللعبة الأمازيغية التراب لا الجليد.

لم تندثر "تاقورا" رغم تقادم الزمان، فأمازيغ الجزائر والمغرب وليبيا والطوارق في الصحراء لا يزالون يلعبونها، ولكل من هذه المناطق تسميته الخاصة لـ"تاقورا".

وورد ذكر هذا اللعبة في "الموسوعة البربرية" بلفظ "تاكورت" Takurt.

فهناك من يسميها "تاقوراشت" وهناك من يطلق عليها "هاكورث" وأيضا "هامكشاخ" و"تاكورت"، فما هي هذه اللعبة وما قوانينها؟

قوانين "تاقورا"

تعني "تاقورا" (الضرب بالعصا المعوجة)، وتعتمد على كرة صغيرة مصنوعة من الصوف ولحاء النخيل، تُصنع وتُشدّ بإحكام حتى لا تنفرط، ويتقاذف الكرة فريقان يضم كل منهما ما بين خمسة إلى عشرة أشخاص، يرتدون لباسا خاصا يُلف حوله حزام ليشد خصر اللاعب. ويحمل اللاعبون في أيديهم عصيّا مصدرها جريد النخل يستعملونها لضرب الكرة، وتسمى هذه العصي "تاغريفت".

يتقاسم الفريقان ملعبا في كل طرف منه مرمى محدّد بحجرين بارزين ويسمى المرمى باللغة الامازيغية "أينين"، ويحرس المرمى لاعب يُسمى "أماضيف".

يُدير المباراة حكم وهو في الأمازيغية "أنفراي"، ويعلن "أنفراي" عن بداية المباراة من منتصف الملعب، حيث يرمي الكرة في السماء بين لاعبين من الفريقين، ويستعمل اللاعبان العصا للاستحواذ على الكرة.

ويسعى كل فريق على إدخال "تاقورا" في مرمى الخصم، عن طريق تقاذفها فيما بين لاعبيه بالعصي، وإذا ما سجّل أحد المتبارييْن في مرمى الآخر يهتف الحكم "أسوي، أسوي"، بمعنى هدف هدف.

لعبة الصّلح

وفي منطقة الأوراس بالجزائر، كانت هذه اللعبة تمارس أيضا على ظهور الأحصنة، كما كانت تلعبها النسوة فيما بينهن، في بعض الأحيان يُشكل فريقان من الرجال والنساء ويتباريان.

وعادة ما تُلعب "تاقورا" في فصل الربيع "تافوست"، وللعبة أهداف اجتماعية أيضا، فهي تُلعب لعقد الصلح سواء بين أفراد القبيلة الواحدة إذا كانوا متخاصمين أو بين قبيلتين متخاصمتين، فتتبارى الفرق لإثارة جو من التسلية ولنزع الشحناء.

وتحرص القوانين على جمع المتخاصمين في فريق واحد، وتنتهي المباراة بالاحتفاء بالجميع والعناق وإعلان المشرفين على اللعبة الصلح بين المتخاصمين.

المصدر: أصوات مغاربية

شاهد التعليقات (5)

. تم اغلاق هذا المنتدى
XS
SM
MD
LG