رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

كانوا رمزا للتعايش.. مغاربيون حموا الأقليات الدينية


شخصيات مغاربية واجهت محاولات استهداف الأقليات

أعادت الأحداث الطائفية والإرهابية، التي شهدها العالم مؤخرا، بعث قصص قادة ومفكرين ومسؤولين مغاربيين، كانوا رمزا للتعايش الديني في بيئتهم، وساهموا في وأد محاولات استهداف الأقليات الدينية في المنطقة.

فما الذي فعله هؤلاء ليتذكر العالم اليوم دورهم في مواجهة التشدد؟

الأمير عبد القادر رجل الأُخوة

مع تفجيرات "مانشستر" البريطانية التي نفذها متشدد من أصل ليبي، ومجزرة الأقباط في مصر، انبرى مجموعة من الكتاب البريطانيين للتأكيد على ضرورة تعرف الغرب، على إسلام التسامح الذي جسده عدد من القادة والمفكرين من منطقة المغرب.

الأمير عبد القادر الجزائري تصدر المشهد الإعلامي العالمي واعتبرته كتابات عدة انتشرت في عدد من الصحف، رجل الأُخوة بين المسلمين والمسيحيين.

الأمير عبد القادر حمى المسيحيين في سوريا من مجزرة وشيكة
الأمير عبد القادر حمى المسيحيين في سوريا من مجزرة وشيكة

الكاتب البريطاني "روبرت فيسك" كشف في مقال له نشره في صحيفة الأندبندنت أن عددا من المسلمين، "كسبوا احترام العالم أجمع من خلال تبنيهم مبادئ الأُخوة، وحقوق الإنسان، والعدل، على غرار الأمير المقدام عبد القادر".

الأمير عبد القادر بعد أربعة أعوام من استقراره في دمشق، ساهم عام 1860 في وأد فتنة طائفية بين الدروز والموارنة.

ويشهد العالم كيف فتح الرجل بيته للاجئين إليه من المسيحيين وإعلان دفاعه عنهم ضد أي محتل، وساهم في إنقاذ حياة عشرات الآلاف.

استحسنت عواصم دولية كثيرة موقف عبد القادر الجزائري واعتبرته نموذجا يحتذى به، وسميت مدينة في أميركا باسمه تيمّنا بموقفه.

إمام أنقذ اليهود من النازيين

مسجد باريس ليس مكان عبادة للمسلمين فحسب، وكان له عبر التاريخ أدوار في ترسيخ قيم التعايش بين أتباع مختلف الأديان.

إمام مسجد باريس حمى اليهود من مقصلة النازيين
إمام مسجد باريس حمى اليهود من مقصلة النازيين

يسجل الأرشيف الفرنسي موقفا لعمدة مسجد باريس الإمام قدور بن غبريط، لإنقاذه حياة العشرات من اليهود من قبضة النازيين.

المؤرخة الفرنسية "آن بول ديركزانسكي" ذكرت في دراسة لها أن مسجد باريس أنقذ مئات اليهود، وحماهم وحال دون الغدر بهم.

وكتب المؤرخ الأميركي "روبرت ساتلوف" في مقال، نشرته صحيفة "واشنطن بوست"، أنه خلال الحرب العالمية الثانية "رحب العرب باليهود في بيوتهم وحافظوا على أغراضهم الثمينة وتقاسموا معهم أكلهم ومنازلهم"، وأضاف "كانوا يقومون بإخطار قيادات اليهود بقدوم الضباط النازيين".

الدور الذي لعبه الإمام بن غبريط في حماية اليهود كان محور قصة فيلم "رجال أحرار" للمخرج المغربي إسماعيل فروخي، وأبرز فيه الجانب الإنساني لشخصية مؤسس مسجد باريس.

ملك المغرب وحماية الأقليات

الملك محمد الخامس دافع عن اليهود
الملك محمد الخامس دافع عن اليهود

سجل مؤرخون كثر شهادات عن الملك المغربي الراحل محمد الخامس، ودوره في حماية يهود بلاده من بطش حكومة "فيشي" النازية وكيف ساهم في إنقاذ أرواحهم.

ويرى أندري أزولاي، مستشار الملك محمد السادس، أن التاريخ يحفظ قصصا لرجال من المغرب الكبير ساهموا في حماية الأقليات الدينية الموجودة بينهم وكيف عاشت بسلام في الحرب العالمية الثانية.

أملاك وجهاء تونس حولت لملاجئ

لم تكن تونس الاستثناء في هذا المجال وكشفت مراجع تاريخية أسماء عدد من الوجهاء والأثرياء والعلماء، الذين فتحوا أبوابهم وحولوها ملاجئ لليهود سنوات الحرب العالمية، وما رافقها من اعتداءات عليهم.

سي علي سقاط استقبل يهود تونس في بيته
سي علي سقاط استقبل يهود تونس في بيته

وذكر بعض المؤرخين اسم سي علي سقاط، واستشهدوا بمساهمته في حماية وإيواء عدد معتبر من اليهود حتى نزول الحلفاء في تونس.

كما يشار إلى دور الوجيه خالد عبد الوهاب، الذي احتضن داخل أملاكه في منطقة المهدية، عشرات العائلات من يهود تونس، وحماهم من الغدر، أو التصفية، على يد الجيوش النازية.​

هل تعرف قصصا أخرى لشخصيات مغاربية تجسّد نماذج مشرقة للتعايش الديني؟

المصدر: أصوات مغاربي

XS
SM
MD
LG