رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

بسبب أوضاعهم المهنية.. أطباء موريتانيا يُضربون


أطباء موريتانيون خلال وقفة احتجاجية (مصدر الصورة: صفحة خاصة بهم على فيسبوك)

تعيش المستشفيات العمومية بمختلف المدن الموريتانية تحت تأثير الإضراب الذي يخوضه الأطباء الموريتانيون.

وطالب الأطباء المضربون، الثلاثاء، في وقفة احتجاجية نظموها أمام المستشفى الوطني بنواكشوط، بزيادة أجورهم وتحسين الخدمات الصحية داخل المستشفيات وتوفير الأدوية، مؤكدين مواصلة إضرابهم، وملوحين باستقالات جماعية.

وقال رئيس نقابة الأطباء العموميين بموريتانيا، عبد الله ولد سعيد، إن "الأطباء الموريتانيين ماضون في إضرابهم المفتوح، احتجاجا على الأوضاع الصحية المتردية".

واحتج رئيس نقابة الأطباء العموميين، في تصريح لـ"أصوات مغاربية"، على ما اعتبره "تجاهلا من المسؤولين بوزارة الصحة لإضراب الأطباء ومطالبهم، وعزل الوزارة لرئيس مصلحة قسم الأمراض الباطنية بالمستشفى الوطني، واقتطاعها من رواتب الأطباء المضربين".

وشدد المسؤول النقابي على "أن الإضراب أثر بشكل كبير على المستشفيات العمومية"، مؤكدا أن "الأطباء لا يرغبون في شل القطاع الصحي، بل ضمان تطبيب أفضل وبيئة صحية أكثر إنسانية للمرضى".

وطالب عبد الله ولد السعيد من وزارة الصحة الجلوس مع الأطباء على طاولة الحوار، والاستماع إلى مطالبهم الهادفة إلى تحسين ظروف العمل والعمال في المستشفيات، والرفع من مستوى الخدمات الصحية، مؤكدا أن نسبة نجاح إضرابهم وصلت إلى 95 في المئة.

وكان وزير الصحة الموريتاني قد طلب، من وفد من المضربين، وقف تحركهم، والعودة إلى طاولة المفاوضات، لكن النقابات رفضت المقترح.

المصدر: أصوات مغاربية

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG