رابط إمكانية الوصول

logo-print

المعارضة تتهم الحكومة بالإعداد لتزوير استفتاء موريتانيا


مظاهرة لمعارضات لتعديل الدستور

اتهم رئيس ائتلاف حزبي معارض في موريتانيا الجمعة السلطات بالإعداد لتزوير الاستفتاء على تعديل الدستور الذي يصوت عليه الموريتانيون السبت.

وقال جميل ولد منصور الذي يرأس حزب "تواصل" في مؤتمر صحافي بالعاصمة نواكشوط إن عمليات الاستعداد للاستفتاء شابتها "خروقات كبرى" منها استبدال بعض مديري مكاتب التصويت و"استخدام وسائل الدولة في التعبئة للتصويت بنعم".

وأضاف أن "السلطة تدفع الناس إلى العنف بمعارضتها أي شكل من أشكال التظاهر".

وفرقت الشرطة مساء الخميس بالقوة مظاهرة معارضة للتعديلات الدستورية التي يقترحها رئيس البلاد محمد ولد عبد العزيز وتتضمن إلغاء مجلس الشيوخ وتغيير العلم والنشيد الوطنيين.

وقال مسؤول الإعلام في حزب الاتحاد من أجل الجمهورية الحاكم الكوري ولد عبد المولي لـ"موقع الحرة" إن اللجنة المستقلة للانتخابات هي المسؤولة عن العملية و"الرئاسة والحزب الحاكم و الحكومة لا تتدخل في العملية الانتخابية".

وطالب ولد عبد المولي الأحزاب المعارضة بتقديم أدلة على هذه الادعاءات، وأضاف أن النظام الحاكم وفر الظروف المناسبة لشفافية عملية التصويت.

تحديث (17:04 تغ): اعتصام ومظاهرات في موريتانيا رفضا لتعديل الدستور

يواصل حوالي 20 عضوا في مجلس الشيوخ الموريتاني اعتصاما بدأوه مساء الأربعاء للتنديد بإصرار الرئيس محمد ولد عبد العزيز على إلغاء المجلس عبر استفتاء دستوري يصوت عليه الموريتانيون السبت.

وقال عضو المجلس محمد ولد غدة المشارك في الاعتصام إن عدد المعتصمين داخل مجلس الشيوخ ارتفع إلى أكثر من 20 من أعضاء المجلس.

وأوضح ولد غدة لـ"موقع الحرة" الجمعة أن هذه خطوة "للتعبير الديموقراطي عن عدم شرعية الاستفتاء، لأنه انقلاب على الدستور".

تفريق مظاهرة

ويأتي اعتصام مجلس الشيوخ في إطار سلسلة من التحركات يقوم بها معارضون لتعديلات دستورية يريد الرئيس تمريرها عبر الاستفتاء الشعبي بعد أن رفض المجلس تمريرها شهر آذار/ مارس الماضي.

وفرقت الشرطة مساء الخميس بالقوة مظاهرة نظمتها أحزاب معارضة للاستفتاء ونشطاء مدنيون يعتبرون أن التعديل "غير دستوري" ويرون أن الهدف الأساسي منه السماح لرئيس الجمهورية بالترشح لعهدة رئاسية ثالثة عكس ما ينص عليه الدستور الحالي الذي يحصر فترة بقاء الرئيس في عهدتين فقط.

وقال ناشطون معارضون للتعديلات الدستورية إن حالات إغماء سجلت مساء الخميس بسبب "الإفراط" في استخدام الشرطة للغاز المسيل للدموع.

الرئيس ينتقد المجلس

في المقابل، اختتم رئيس الجمهورية الخميس الحملة الداعية إلى التصويت على تعديل الدستور بتجمع جماهيري ضخم في العاصمة نواكشوط.

وشدد ولد عبد العزيز على أن الهدف من تعديل الدستور التأسيس "لموريتانيا جديدة، ممتنة لشهدائها، رحمية بضعفائها، غنية بمواردها".

وبرر الرئيس إضافة اللون الأحمر إلى العلم الوطني بأنه "اعتراف" بتضحيات الذين قتلوا دفاعا عن موريتانيا، بينما قال إن مجلس الشيوخ يكلف الدولة الكثير واتهمه بالفساد، مستثنيا بعض أعضائه "الشرفاء".

وتشمل التعديلات التي يقترحها الرئيس، إضافة إلى إلغاء مجلس الشيوخ وتغيير شكل العلم، إنشاء مجالس محلية ودمج بعض مؤسسات الدولة في مؤسسة واحدة وإدخال تعديلات على كلمات النشيد الوطني.

المصدر: موقع الحرة/ أ ف ب

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG