رابط إمكانية الوصول

logo-print

البنك الدولي يقدم برنامجا للحد من تزويج القاصرات بموريتانيا


حملة ضد تزويج القاصرات - أرشيف

أصدرت مجموعة البنك الدولي دراسة حول "زواج القاصرات عبر العالم ودور التعليم في تقليص نسبه"، مشيرة إلى أن التكلفة الاقتصادية لزواج الأطفال في ارتفاع مستمر.

وكشف الدراسة، عن تقديم صندوق البنك الدولي مساعدات للبلدان الأكثر فقرا في العالم وتمكين المرأة، إذ يصل هذا التمويل إلى 205 ملايين دولار، وتعد موريتانيا ضمن البلدان المستفيدة من هذا البرنامج.

البرنامج يهدف إلى تمكين المراهقات والمرأة في المجتمع، وتأخير سن الزواج، وزيادة سبل الحصول على خدمات الصحة الإنجابية وخدمات صحة الأم والطفل، وذلك بالعمل مع الهيئات المحلية، بما في ذلك رجال الدين والقادة المحليين.

وتأتي استفادة موريتانيا من هذا البرنامج، إلى جانب عدد من الدول الأفريقية، كما هو الشأن بالنسبة لبوركينا فاصو وتشاد وكوت ديفوار ومالي والنيجر.

وتوضح دراسة البنك الدولي أنه من شأن وضع حد لزواج الأطفال والحمل في سن الطفولة أن يقلص من معدلات الخصوبة والنمو السكاني بمقدار العشر في البلدان التي يتفشى فيها، وإلى أنه بحلول عام 2030 على مستوى العالم، قد تصل المكاسب التي يجنيها رفاه السكان من انخفاض النمو السكاني إلى أكثر من 500 مليار دولار سنويا.

​وتشير الدراسة ذاتها، إلى أنه في كل سنة تمضيها الطفلة في التعليم الثانوي تقلل من احتمالات زواجها قبل بلوغ 18 من عمرها بنسبة خمس نقاط مئوية أو أكثر في العديد من البلدان، وبالعكس، فإن احتمالات تعرض القاصرات للرسوب في المدرسة وقضاء سنوات أقل في التعليم أكبر من نظرائهن اللائي لم تتزوجن مبكرا، يؤكد البنك الدولي.

وتعهد البنك الدولي، باستثمار 2.5 مليار دولار على مدى خمس سنوات في مشاريع التعليم التي تفيد الفتيات المراهقات مباشرة.

المصدر: أصوات مغاربية

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG