رابط إمكانية الوصول

logo-print

نظمت الأربعاء بالعاصمة نواكشوط مسيرة نسائية احتجاجا على تعديل دستور البلاد المزمع في الخامس من أغسطس الجاري.

وطالبت المتظاهرات الرئيس الموريتاني، محمد ولد عبد العزيز، بالتراجع عن تنظيم الاستفتاء الذي اعتبرنه "سيشكل خطرا على الديمقراطية في البلاد".

وانطلقت هذه المسيرة من ملتقى طرق مدريد مشيا على الأقدام وحتى ساحة جامع ابن عباس، وسط العاصمة نواكشوط.

وتأتي هذه التظاهرة في إطار الحراك المعارض للتعديلات الدستورية، الذي عرفته موريتانيا منذ إعلان السلطات الموريتانية افتتاح الحملة الانتخابية لمراجعة الدستور.

وتعتبر الحكومة الموريتانية الاستفتاء نتيجة "إجماع وطني" لإضافة بعض التعديلات تعتبرها "ضرورية لتخليد المقاومة عبر إضافة خطين أحمرين للعلم وإلغاء مؤسسة مجلس الشيوخ البرلمان الموريتاني".

في المقابل يرى المعارضون أنها "التفاف على الديمقراطية من طرف السلطة القائمة".

المصدر: أصوات مغاربية

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG