رابط إمكانية الوصول

logo-print

أدت أمطار مصحوبة بعواصف قوية إلى وفاة 15 شخصا و جرح 41 آخرين في مناطق مختلفة من الولايات الداخلية في موريتانيا.

وقد أكدت وزارة الداخلية أن السلطات نقلت الجرحى إلى المستشفيات القريبة منهم وشكلت لجانا لمتابعة أوضاعهم والتكفل بالمصابين.

وتشهد المناطق الريفية حوادث مشابهة بسبب هشاشة المساكن في القرى والأرياف.

تحديث (23:32 تغ)

سقط العشرات بين قتيل وجريح بسبب رياح عاتية مصحوبة بأمطار ضربت فجر الثلاثاء مقاطعة بوكي بولاية لبراكنة وسط موريتانيا وفق ما أكدته مصادر رسمية.

وقال والي لبراكنه عبد الرحمن ولد محفوظ ولد خطري في اتصال هاتفي مع إذاعة موريتانيا إن تسعة أشخاص لقوا مصرعهم، بينما بلغ عدد الجرحى 26 مصابا.

وأضاف الوالي أن 11 مصابا نقلوا إلى المستشفى الجهوي في مدينة ألاك (عاصمة الولاية)، قبل أن تأمر السلطات الصحية بإرسال أربعة منهم جميعهم أطفال إلى العاصمة نواكشوط.

وأشار ولد خطري إلى أن 15 من المصابين جروحهم "خفيفة".

وأكد المتحدث ذاته وقوع أضرار مادية تمثلت في سقوط عرائش ومساكن من الطين والإسمنت بسبب قوة الرياح، لكنه ختم بالقول إن "الوضع عادي وتحت السيطرة".

المصدر: إذاعة موريتانيا

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG