رابط إمكانية الوصول

logo-print

الفيسبوك المغربي يتحرك من أجل 'التلميذة المجتهدة'


إيمان الطويل

أثار عدم حصول إيمان الطويل، صاحبة أعلى معدل في امتحانات البكالوريا على الصعيد الوطني، على منحة دراسية موجة استنكار واستغراب في أوساط رواد مواقع التواصل الاجتماعي.

وفوجئت ابنة سيدي بنور، ضواحي مدينة الجديدة، الحاصلة على معدل 19.31 بعدم ظهور اسمها في لائحة الحاصلين على منحة دراسية تسمح لها باستكمال دراستها الجامعية، وقالت، في تصرح لـ "أصوات مغاربية": "لم أكن أتوقع بشكل نهائي هذا الخبر، لقد كان الأمل في حصولى على منحة دراسية أحد الحوافز الأساسية التي دفعتني للحصول على هذا المعدل".

إيمان الطويل، التي تنحدر من عائلة متواضعة، ستضطر إلى استكمال دراستها الجامعية بكلية الطب بالدار البيضاء بدون أي منحة «بل الأكثر من ذلك، أنه ليس لدي أي خبر عن حصولي على الحي الجامعي" تقول إيمان قبل أن تستطرد: "غالبا سوف أضطر إلى البحث عن الكراء، مع كل ما يرافقه من مصاريف ستثقل كاهل أسرتي التي رافقتني طيلة مشواري الدراسي، ولن ترتاح مني ولو بحصولي على أول نقطة في المغرب".

وكانت إيمان قد دفعت ترشيحها للحصول على المنحة من "المؤسسة المغربية للطالب"، التي منح التميز والاستحقاق لحوالي 30 طالب الحاصلين على معدلات متميزة والمنحدرين من أوساط هشة أو معوزة، لكنها صدمت بعدم ظهور اسمها في اللائحة الأساسية، إذ أخبروها أن "مواردهم المالية تكفي فقط لعدد محدد من الطلبة واسمي ليس بينهم".

بعد حصولها على المعدل الأول تم اختيار إيمان في الكلية التقنية المتعددة الاختصاصات ببنكرير ضواحي مراكش، بالمقابل تقول الطويل "لقد حصلت على المنحة في هذه الكلية، لكنني أريد استكمال دراستي في الطب الذي أحلم به منذ طفولتي".

وصنفت إيمان في المرتبة 19 في الكلية الخاصة للطب بالدار البيضاء لكنها مرتبة لا تؤهلها للحصول على المنحة، ولم يتبق أمامها إلا الدراسة في كلية الطب العامة بدون أي منحة استحقاقية تشجيعا على مجهوداتها.

المصدر: أصوات مغاربية

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG