رابط إمكانية الوصول

logo-print

الجنس ضروري في حياة الإنسان، لكن ممارسته بالشكل الخطأ قد تتسبب في أعطاب جنسية للشريكين. أحيانا تكون للأعطاب الجنسية حلول سريعة وبسيطة وفي أحايين أخرى تتحول هذه الأعطاب إلى مشاكل كبيرة وخطيرة.

أمل شباش، أخصائية مغربية في العـلاج النفسي والجنسي ترصد خمسة أعطاب جنسية يعاني منها المغاربة.

التشنج المهبلي

هو عطب جنسي يطلق عليه المغاربة اسم "الثقاف"، ويعني استحالة عملية الإيلاج أثناء الجماع. يُرجع المغاربة سبب هذا العطب الجنسي إلى أفعال مرتبطة بـ"ممارسات السحر والشعوذة"، لكن الأخصائية شباش تؤكد أن "هذا الاعتقاد غير صحيح مطلقا، والسبب الحقيقي هو خوف لا إرادي للمرأة من عملية الإيلاج بسبب تعرضها لحادثة جنسية (اعتداء، اغتصاب أو تحرش في الطفولة)".

عدم الوصول إلى النشوة

المشكل الثاني المطروح عند النساء المغربيات، كما تشير إلى ذلك الأخصائية أمل شباش، هو النشوة، إذ أن العديد من النساء "لا يصلن الرعشة الكبرى". وحسب تصريحات الطبيبة فإن النساء المغربيات أصبحن واعيات برغباتهن الجنسية، ويتطلعن إلى إيجاد حلول لمشاكلهن ومعرفة السبب وراء عدم وصولهن للنشوة.

فقدان الرغبة الجنسية

هو عطب يعاني منه النساء والرجال معا، لكن معاناة المرأة مع المشكل أكبر. ومن بين أسباب فقدان الرغبة الجنسية عند المرأة عدم وصولها إلى النشوة الجنسية أو عدم استمتاعها بحياتها الجنسية مع الشريك.

القذف السريع

من بين أكثر المشاكل الجنسية عند الرجل المغربي (ليس بمرض)، وهو سلوك أناني مرفوض في العلاقة الجنسية لأنه يبخس رغبات المرأة، حسب شباش دائما، التي تؤكد أن الرجال صاروا على وعي بهذا المشكل وأصبحوا يطلبون استشارة طبية طلبا للعلاج ورغبة في إسعاد زوجاتهن.

الانتصاب

حسب الأخصائية شباشفهذا مشكل يعاني منه الرجل المغربي بسبب الخوف من عدم القدرة على أن يكون في مستوى انتظارات شريكته بسبب ضغوطات الحياة، فضلا عن مشاكل الانتصاب التي يعانيها مرضى السكري والتوتر والأمراض النفسية نتيجة تعاطيهم لبعض الأدوية.

المصدر: أصوات مغاربية

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG