رابط إمكانية الوصول

logo-print

'حزب التقدم والاشتراكية' يرد رسميا على قرارات الملك


أمين عام حزب التقدم والاشتراكية، محمد نبيل بنعبد الله

دافع "حزب التقدم والاشتراكية"، المغربي، عن وزرائه الذين طالتهم القرارات التي أعلن عنها البلاغ الصادر عن الديوان الملكي، مساء الثلاثاء الأخير، إثر استقبال الملك، الرئيس الأول للمجلس الأعلى للحسابات، إدريس جطو، وتقديم الأخير، تقريرا عن برنامج "الحسيمة منارة المتوسط".

"حزب التقدم والاشتراكية" الذي شمل الإعفاء اثنين من وزرائه، هما، أمين عام الحزب، وزير إعداد التراب الوطني والتعمير والإسكان وسياسة المدينة، محمد نبيل بنعبد الله، ووزير الصحة الحسين الوردي، بالإضافة إلى وزير الثقافة في الحكومة السابقة، محمد أمين الصبيحي، الذي شمله قرار عدم إسناد أية مهمة رسمية له مستقبلا، عقد لقاء على مستوى مكتبه السياسي، أمس الخميس، تم خلاله تداول تلك القرارات.

وأوضح الحزب في بلاغ صادر عنه، توصلت "أصوات مغاربية"، بنسخة منه أن المكتب السياسي يقارب "هذا الموضوع بما يلزم من تقدير واحترام لجلالة الملك ولقراراته السامية، تجسيدا لروح المسؤولية والاتزان التي ميزت على الدوام مسار حزب التقدم والاشتراكية، سواء طيلة تموقعه في المعارضة لمدة خمسة عقود أو أثناء مشاركته في تدبير الشأن الحكومي".​

ودافع المكتب السياسي للحزب عن وزرائه في الحكومة السابقة والحالية والذين شملتهم تلك القرارات بتأكيده على "يقينه الصادق" بأنهم "أدوا مهامهم العمومية بحرص شديد على الامتثال لما تستلزمه المصالح العليا للوطن والشعب".

اقرأ أيضا: بعد قرار الملك.. هذا مصير الحكومة المغربية!

كما عبر الحزب عن "اعتزازه" بأداء الوزراء المعنيين وهو الأداء الذي وصفه بـ"المشرف"، وكذا "بسعيهم القوي والثابت إلى خدمة الصالح العام، بكل تفان وإخلاص ونكران للذات، وبعيدا عن أية نزعة سياسوية أو حزبية ضيقة، وذلك بضمير يقظ وجدية ومسؤولية، وبتشبث راسخ بالمؤسسات وبثوابت الأمة وفي احترام تام لمقتضيات الدستور وتقيد صارم بالقانون" يقول البلاغ.

من جهة أخرى وعلاقة باستمرار أو عدم استمرار الحزب في الحكومة، والذي شكل موضوع نقاش واسع في شبكات التواصل الاجتماعي خلال الأيام الأخيرة، فقد قرر الحزب عرض الأمر على اللجنة المركزية التي أعلن أنها ستجتمع في دورة استثنائية يوم الرابع من شهر نونبر القادم، "على أن يواصل المكتب السياسي مشاوراته في الأمر بناء على المستجدات التي يمكن أن يشهدها الموضوع" يردف البلاغ.

المصدر: أصوات مغاربية

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG