رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

منذ كأس العالم.. روسيا تحتجز 29 جزائريا


الشرطة الروسية

أعلنت وزارة الخارجية الجزائرية، السبت، بشكل رسمي، عن قضية احتجاز السلطات الروسية لـ29 شابا بتهمة "محاولة السفر غير الشرعي، عبر حدودها، نحو بلدان أخرى".

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الجزائرية، عبد العزيز بن علي شريف، إن "هؤلاء الشباب الجزائريين تنقلوا إلى روسيا لمشاهدة فعاليات كأس العالم، إلا أنهم قرروا التوجه نحو إحدى البلدان القريبة من روسيا، لكن بطريقة غير رسمية".

وأفاد المصدر ذاته في تصريحات صحافية بأن "المحتجزين موجودون في مراكز احتجاز، وليس في مراكز عقابية".

من جانبها، أكدت عائلة أحد الشباب الموقوفين في روسيا هذا الخبر، ونفت، في تصريحات بثتها قنوات جزائرية، وجود أي اتصال بينها وبين السلطات الجزائرية، ممثلة في مصالح وزارة الخارجية.

وبث ناشطون ومدونون عبر مواقع التواصل الاجتماعي فيديو نُسب إلى هؤلاء الشباب المحتجزين، يشتكون فيه من "مضايقات" قالوا إنهم "تعرضوا لها داخل المراكز التي يوجدون فيها"

وقال أحد المتدخلين في هذا الفيديو إن من بين المحتجزين جزائريون ومغاربة ومصريون.

وأكد رئيس الاتحاد العام للجزائريين بالمهجر، السعيد بن رقية، أن السلطات الروسية قامت بتحديد هوية كل الشباب الجزائريين الذين تم توقيفهم على أراضيها، بعدما حاولوا الهجرة بطريقة غير شرعية نحو بلدان أوروبية أخرى.

وكشف المتحدث، في تصريح لـ"أصوات مغاربية"، أن مصالح الأمن الروسية قامت بتوزيع هؤلاء الشباب على مراكز مختلفة، على مستوى عدة مدن روسية، مضيفا: "هم لا يتواجدون في نفس المركز بسبب مواجهات وقعت بينهم وبين رجال الشرطة في بداية الأمر".

وأشار بن رقية إلى "إمكانية أن يشرع في تسريح الدفعة الأولى من هؤلاء الشباب الموقوفين بحر الأسبوع الجاري، فيما سيتم إرسال الفوج الثاني في الأسبوع الذي يليه"، مؤكدا انتهاء السلطات الروسية من كل الإجراءات الإدارية والأمنية المتعلقة بـ"تحديد هوية هؤلاء الشباب".

المصدر: أصوات مغاربية

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG