رابط إمكانية الوصول

logo-print

وجدي غنيم يثير غضب التونسيين.. تعرف على السبب!


وجدي غنيم

تداول نشطاء على نطاق واسع فيديو، نشره الداعية المصري وجدي غنيم على صفحته بفيسبوك، هاجم فيه مسؤولين تونسيين، كالرئيس التونسي الباجي قايد السبسي ونواب في مجلس الشعب.

وقال غنيم إن الفيديو يأتي كـ “رد" على دعوة رئيس الجمهورية التونسية، بمناسبة عيد المرأة في الثالث عشر من أغسطس الحالي، إلى إلغاء منشور يمنع التونسيات من الزواج بغير المسلم، وتحقيق المساواة التامة في الميراث بين المرأة والرجل.

وسبق للداعية المصري أن قام بزيارة إلى تونس في العام 2012، إبان سلطة الائتلاف بين حركة النهضة والمؤتمر من أجل الجمهورية والتكتل، وألقى خطبا أثارت جدلا واسعا في الأوساط الإعلامية والسياسية.

وفور انتشار الفيديو غرد مستخدمون تونسيون، مستنكرين تصريحات الداعية المصري داعين إياه إلى عدم التدخل في الشأن الداخلي، واعتبر بعضهم الداعية المصري من دعاة "الفتنة والكراهية".

وأطلق نشطاء على منصات التواصل الاجتماعي عريضة لمطالبة المختصين في القانون برفع دعوى قضائية دولية ضد الداعية المصري.

الطبقة السياسية بدورها تفاعلت عبر منصات التواصل الاجتماعي مع تصريحات غنيم، حيث دعا رئيس حركة مشروع تونس، محسن مرزوق، إلى تقديم دعوى قضائية ضد الداعية المصري، فيما طالب عضو المكتب السياسي لحركة النهضة عبد الله الخلفاوي، المعني إلى عدم التدخل في الشؤون الداخلية للتونسيين، ونادت النائب التونسية، صابرين القوبنطيني، بمنع زيارات مثل هؤلاء الدعاة إلى البلاد.

المصدر: أصوات مغاربية



رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG