رابط إمكانية الوصول

logo-print

رئيس جمهورية 'ممنوع من الكلام'.. ماذا حدث للمرزوقي؟


منصف المرزوقي

خلّف منع الرئيس التونسي السابق، المنصف المرزوقي، من إجراء حوار صحافي لفائدة إذاعية محلية تونسية ردود أفعال واسعة في الطبقة السياسية وفي الأوساط الإعلامية.

واحتشد مجموعة من الأشخاص أمام مقر إذاعة "رباط إف إم" المحلية، في محافظة المنستير، وسط البلاد، لمنع المرزوقي من دخول الإذاعة.

منصر: ما حدث سلوك فاشي

رئيس الهيئة السياسية لحزب "تونس الإرادة"، عدنان منصر، اعتبر أن واقعة منع المرزوقي من دخول الإذاعة تمثل "سلوكا فاشيا يهدف إلى التضييق على الناشطين السياسيين ويذكر بأساليب قمعية تذكر بسياسات النظام السابق الذي أطاحت به الثورة".

وقال منصر، في تصريح لـ"أصوات مغاربية"، إن حزب "تونس الإرادة"، الذي يتزعمه المنصف المرزوقي، "سيقيم دعوى قضائية لتتبع الضالعين في هذه الحادثة، كما سيتبع مالك الإذاعة لدى الهيئة العليا المستقلة للإعلام".

وتتلخص أحداث الواقعة، وفقا لمنصر، في "تجمهر عدد من الأفراد أمام مقر الإذاعة، قبل وصول موكب الرئيس الأسبق، قادما من اجتماع شعبي في منطقة بوحجر، حيث رفعوا لافتات ضد المرزوقي الذي فضل الانسحاب".

وأصدر الحزب بيانا على صفحته الرسمية على فيسبوك دعا فيه التونسيين إلى "الالتفاف لنبذ هذه السلوكيات الخطيرة التي تهدد السلم المدني وتفتح أبواب الفتنة والاحتراب الأهلي".

​واعتبر البيان أن الحادثة هي "مؤشر خطير على تهاون السلطات أمام ميليشيات حماية الاستبداد والفساد التي تحرّكت على مرأى من الجميع لتعطل تنقل رئيس جمهورية سابق دون تدخل من المصالح الأمنية".

اليوسفي: المنع حد لحرية الصحافة

وحظيت الحادثة باهتمام واسع من قبل الناشطين في الساحة الإعلامية التي تعددت مواقفهم المتفاعلة مع الواقعة.

وفي هذا الصدد، قال عضو نقابة الصحفيين، محمد اليوسفي، في تصريح لـ"أصوات مغاربية"، إن "منع ناشط سياسي من دخول مقر إذاعة يحد من الحريات الصحافية".

واعتبر اليوسفي أن "هذه الممارسات من شأنها أن تكرس نوعا من الرقابة الذاتية على وسائل الإعلام، التي ستلجأ إلى التحفظ على دعوة أسماء سياسية معينة خوفا من العواقب".

وأضاف المتحدث ذاته أن "المؤسسات الإعلامية في بلدنا تشهد بعض التراجع في مسألة التعدد والتنوع، وتضاف هذه المؤشرات إلى تواتر محاولات الضغط على المؤسسات الإعلامية العمومية".

وعبر اليوسفي عن مخاوفه الحقيقية من عودة الإعلام إلى ما كان عليه قبل الثورة، داعيا المجتمع المدني والفاعلين في هذا المجال إلى "الدفاع عن أحد أهم مكاسب الثورة: حرية الإعلام".

المصدر: أصوات مغاربية

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG