رابط إمكانية الوصول

logo-print

آلاف التوقيعات بتونس لعزل السبسي.. تعرف على السبب!


الرئيس التونسي الباجي القائد السبسي

مازالت ردود الفعل مستمرة في تونس، منذ دعوة الرئيس الباجي قائد السبسي إلى تشكيل لجنة لدراسة مشروع يقرّ المساواة في الميراث بين المرأة والرجل .

آخر هذه الردود جاءت عبر حزب تيار المحبة" الإسلامي"، الذي أعلن عن حصوله على ما يزيد عن مائتي ألف توقيع في عريضة إلكترونية لعزل الرئيس السبسي، احتجاجا على ما وصفه "بإهانة الرئيس للنص القرآني" .

وفي تصريح لـ "أصوات مغاربية"، قال عضو الحزب بمجلس نواب الشعب، محمد الحامدي "تمكننا من جمع أكثر من 165 ألف إمضاء في عريضة إلكترونية أولى تطالب بعزل السبسي، واعتذاره من الشعب التونسي، فيما وقع 65 ألف شخص آخر على عريضة ثانية، لتنظيم مظاهرة أمام القصر الرئاسي بقرطاج، في أكتوبر المقبل لمطالبة الرئيس بالرحيل .

وتعليقا على مبادرة السبسي اعتبر المتحدث "أن مسألة المساواة بين المرأة والرجل محسومة في النص القرآني، وليس بإمكان أي شخص مهما كان شأنه أن يتدخل في موضوع فسرته آيات محكمات".

وطالب الحامدي الرئيس التونسي بالإسراع في إيقاف أعمال هذه اللجنة لتجنيب البلاد ما أسماه غضب الرب

وكان حزب تيار المحبة "الإسلامي" قد أطلق حملة عبر موقعه على شبكة الإنترنت، بعد ساعات من نهاية خطاب الرئيس السبسي، يطالب فيها مجلس نواب الشعب بسحب الثقة من السبسي وعزله، كما قرر مجلسه الوطني تشكيل لجنة قانونية للنظر فى الصيغ الدستورية الممكنة لعزل الرئيس التونسى من منصبه.

وساند بعض المغردين على فيسبوك حملة الحزب، وأعادوا نشرها على نطاق واسع للوقوف ضد ما اعتبروه تأويلا للنص القرآني وتهجما على الإسلام .

في حين رفض آخرون دعوات عزل الرئيس الباجي قائد السبسي، بدعوى مخالفتها أحكام الدستور، مشددين على أن تغيير نظام الحكم يمر عبر صناديق الإقتراع وليس بالمظاهرات وإمضاء العرائض.

المصدر : أصوات مغاربية

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG