رابط إمكانية الوصول

logo-print

نظمت تونس في العقود الأخيرة عددا من الأحداث الرياضية العالمية، التي كان لها عميق الأثر في تطور البنية التحتية الرياضية في البلاد.

وشملت هذه التظاهرات الرياضية ألعابا مختلفة بدءا بكرة القدم وصولا إلى كرة اليد مرورا بالألعاب الفردية.

بطولة العالم لكرة اليد 2005

احتضنت تونس في الفترة ما بين 23 يناير و 6 فبراير 2005 بطولة العالم في كرة اليد في دورتها 19.

ونظمت لقاءات الدورة في 4 قاعات مغطاة بكل من صفاقس وسوسة والمنزه ورادس بالعاصمة تونس، وتم تقسيم مجموع الفرق الأربعة والعشرين على 4 مجموعات.

وفازت إسبانيا باللقب العالمي بعد تغلبها على المنتخب الكرواتي في النهائي، فيما نجحت تونس في احتلال أفضل مركز عالمي لها ببلوغها الدور النصف النهائي، ونال اللاعب التونسي وسام حمام لقب هداف البطولة (81 هدفا).

شاركت في هذه الدورة 4 فرق عربية من بينها منتخبان مغاربيان هما البلد المضيف تونس والجزائر إضافة إلى قطر ومصر.

كأس أفريقيا لكرة القدم 2004

شهدت النسخة 24 لكأس أفريقيا لكرة القدم في العام 2004 فوز المنتخب التونسي ببطولة أفريقيا الوحيدة في رصيده بعد فوزه في الدور النهائي على منتخب المغرب بهدفين مقابل هدف وحيد.

احتضنت ملاعب "رادس" و"الأولمبي" بالمنزه و"مصطفي بن جنات" بالمنستير و"الطيب المهيري" بصفاقس و"15 أكتوبر" ببنزرت و"الأولمبي" بسوسة فعاليات الدورة التي امتدت من 24 يناير إلى 14 فبراير 2004.

وشارك في هذه الدورة من كأس أفريقيا 16 منتخبا من بينها 3 منتخبات مغاربية هي الجزائر والمغرب إلى جانب تونس البلد المضيف، وتمكنت جميعها من المرور إلى الدور الثاني قبل أن تطيح المغرب بالجزائر في الدور ربع النهائي.

الألعاب المتوسطية 2001

بمشاركة أكثر من 2900 رياضي ينحدرون من 23 دولة، نظمت تونس في الشطر الأول من شهر سبتمبر 2001 الدورة 14 لألعاب البحر الأبيض المتوسط.

شاركت الدول المغاربية المتوسطية الأربعة في هذه الألعاب وتباينت نتائجها حيث حلت تونس في المرتبة السادسة من حيث عدد الميداليات (56 من بينها 17 ذهبية)، تلتها الجزائر في المرتبة السابعة (29 ميدالية من بنيها 10 ذهبية)، ثم المغرب في المرتبة العاشرة (16 ميدالية من بينها 6 ذهبية) وليبيا في المرتبة 18 بميدالية واحدة.

وتربعت فرنسا على جدول ترتيب الألعاب بـ122 ميدالية من بينها 40 ذهبية، فيما آلت المرتبة الثانية والثالثة لكل من إيطاليا وإسبانيا بـ139 و 102 ميدالية على التوالي.

ويعتبر "الحي الرياضي الأولمبي" برادس واحدا من أهم المكاسب التي جنتها تونس من تنظيمها هذه الألعاب، ويضم الحي ملعبا لكرة القدم هو الملعب الرئيسي في البلاد الآن، ويتسع لنحو 60 ألف متفرج إضافة إلى ملاعب لكرة التنس والركبي ومسبحا وقاعة مغطاة وفضاءا لألعاب القوى.

كأس أفريقيا لكرة القدم 1994

بحضور 12 منتخبا أفريقيا وفي غياب للمنتخبات المغاربية باستثناء البلد المضيف تونس، استضافت ملاعب "الشاذلي زويتن" و"المنزه" بالعاصمة و"الملعب الأولمبي" بسوسة فعاليات الدورة 19 من كاس أفريقيا لكرة القدم.

وقدمت تونس واحدة من أسوأ الدورات في بطولة أفريقيا خصوصا أنها الدولة المضيفة، واكتفى منتخبها بتحقيق تعادل وهزيمة لتنسحب من الدور الأول ويعود اللقب إلى المنتخب النيجري، بعد انتصاره في الدور النهائي على منتخب زامبيا بهدفين لهدف واحد.

وجنت تونس من وراء تنظيم هذا الحدث الرياضي القاري تهيئة ملاعبها الرئيسية الثلاثة في ذلك الوقت وهي: ملعب الشاذلي زويتن (20 ألف متفرج) والأولمبي بسوسة (30 ألف متفرج) والمنزه (45 ألف متفرج).

الألعاب المتوسطية 1967

في سبتمبر من العام 1967 احتضنت تونس الألعاب المتوسطية بمشاركة أكثر من ألف رياضي من 12 دولة متوسطية.

الدول المغاربية الأربعة سجلت حضورها في هذه الألعاب المتوسطية، وحققت تونس المرتبة السادسة بـ25 ميدالية، من بينها 5 ذهبيات، فيما حقق المغرب المرتبة الثامنة في جدول الترتيب بـ5 ميداليات، من بينها ذهبية واحدة، واكتفت الجزائر وليبيا بميداليات برونزية.

وبمناسبة هذه الألعاب المتوسطية أنشأت تونس "الحي الرياضي" بالمنزه، الذي يضم قاعة مغطاة وملعبا لكرة القدم ومسبحا وغيرها من المنشآت الرياضية التي تحظى بأهمية قصوى في احتضان الفعاليات الرياضية التونسية إلى حد الآن.

المصدر: أصوات مغاربية - مواقع محلية

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG