رابط إمكانية الوصول

logo-print

رئيس وزراء تونس: انتصرنا على المتشددين


رئيس الحكومة التونسية يوسف الشاهد يضع أكاليل الزهور في ذكرى مقتل مدنيين على يد إرهابيين في مدينة بنقردان على الحدود مع ليبيا

أشاد رئيس الوزراء التونسي، يوسف الشاهد، الأربعاء، باستقرار الأوضاع الأمنية خلال إحياء ذكرى "انتصار قوات الأمن على الإرهاب" في اعتداءات المتطرفين، التي لم يسبق لها مثيل قبل عامين، على حد قوله.

وقال الشاهد، أثناء زيارة قرية بن قردان الجنوبية الحدودية قرب ليبيا، التي تعرضت مراكزها الأمنية لثلاثة اعتداءات في 7 مارس 2016 "الحمد لله أن الأوضاع الأمنية مستقرة في تونس".

وأضاف "نحن هنا لكي لا ننسى ما حدث في 7 مارس، ونكرس هذا اليوم يوما وطنيا للانتصار على الإرهاب، وبن قردان كبلدة الانتصار على الإرهاب".

ودشن رئيس الحكومة نصبا تذكاريا.

وفجر السابع من مارس 2016، استيقظ سكان بن قردان على إطلاق نار من أسلحة ثقيلة، وكان عشرات المتطرّفين المدججين بالسلاح شنوا هجمات متزامنة على مركز للشرطة وآخر للدرك الوطني وثكنة عسكرية.

وقتل 13 من أفراد قوات الأمن وسبعة مدنيين، فيما قتل ما لا يقل عن 55 متطرفا.

ووفقا للسلطات التونسية، كان هدف هذه الهجمات إنشاء "إمارة" لتنظيم الدولة الإسلامية (داعش) في تونس.

ووقعت الاعتداءات بعد ثلاث هجمات كبيرة عام 2015، أسفرت عن مقتل عشرات السياح الأجانب في متحف باردو في تونس، وأحد فنادق سوسة وأفراد من الحرس الرئاسي في العاصمة.

وقررت السلطات التونسية، الثلاثاء، تمديد حالة الطوارئ المعمول بها منذ هذه الهجمات، مدة سبعة أشهر، وتؤكد الرئاسة التونسية أنها تريد فرض الأمن خلال الانتخابات البلدية في السادس من ماي، وشهر رمضان والموسم السياحي.

المصدر: وكالات

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG