رابط إمكانية الوصول

logo-print

تونسيون يتساءلون: ماذا يحدث داخل ثكنة العمران ؟


القوات التونسية

تداول نشطاء تونسيون هذا الثلاثاء، خبر مقتل جندي بثكنة العمران في قلب العاصمة تونس، على يد زميله خلال فترة المناوبة، حسب موقع آخر خبر أون لاين التونسي.

وتساءل مغردون عن السر وراء الحادثة التي أودت بحياة رجل كان يؤدي مهامه داخل ثكنة يفترض أن تكون آمنة، ناهيك عن عنصر التكتم الذي أحاط الموضوع.

وفيما شكك مغردون أن تكون الحادثة مجرد إطلاق نار بالخطأ، أبرز آخرون تضارب الآراء المتعلقة بالخبر، مؤكدين أن الخبر أفاد، في البداية، بأنه مجرد خطأ خلال المناوبة على الحراسة، ثم "تبين" أنه خروج رصاص بالخطأ أثناء تدريبات عسكرية.

و من المغردين من أكد، أن الضحية سقط بعدما تلقى رصاصة، إثر شجار حصل بينه و بين زميله خلال فترة المناوبة على حراسة الثكنة.

و نشر مرتادو فيسبوك من التونسيين صورا يقولون إنها للجندي ضحية إطلاق النار، الذي حدث هذا الصباح، مؤكدين عدم توفر معلومات كافية عن الحادثة، ما عزز الشكوك لديهم.

و زادت حدة تناقل هذا الخبر على تويتر، حيث ذهب البعض للتذكير بأن الثكنة ذاتها شهدت حدثا مشابها، كانت وسائل إعلام تونسية قد تناقلته قبل شهر ويتعلق بوفاة جندي وتعفن جثته بداخلها، بحسب ما أورده مغردون!

المصدر: أصوات مغاربية

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG