رابط إمكانية الوصول

logo-print

'نزاع الصحراء'.. كولر يتحرك في صمت


هورست كولر تعول عليه الأمم المتحدة لحل "نزاع الصحراء"

أحاط المبعوث الجديد للأمم المتحدة إلى الصحراء الغربية، هورست كولر، جولته الأولى في المنطقة، والتي بدأها الإثنين في الرباط، بكتمان شديد، وذلك في مسعى منه لإحياء الوساطة بين المغرب وجبهة بوليساريو والخروج من الطريق المسدود في هذا النزاع القديم.

وأجرى الرئيس الألماني السابق، الذي عينه في أغسطس الماضي الأمين العام الجديد للامم المتحدة أنطونيو غوتيريش، لقاءات عديدة بينها اجتماع مع وزير الخارجية المغربي ناصر بوريطة، كما ذكر مصدر دبلوماسي.

ومن المقرر أن يواصل كولر لقاءاته الثلاثاء قبل أن يغادر صباح الأربعاء إلى منطقة تندوف، بحسب المصدر نفسه.

وهذه الجولة الأولى للمبعوث الأممي تستمر حتى 25 الجاري وستقوده أيضا إلى الجزائر وموريتانيا، قبل أن يقدم تقريرا إلى مجلس الأمن في نيويورك.

وأحيطت جولة كولر بتعتيم كامل لدرجة أن برنامج لقاءاته وتنقلاته لم ينشر باستثناء ما أعلنته جبهة البوليساريو من أن المبعوث الأممي سيزور تندوف، في أقصى جنوب غرب الجزائر.

إحياء الاتصالات

ولم تسهب الصحافة المغربية في الحديث عن الجولة. وأكدت صحيفة "أخبار اليوم" بالاستناد إلى مصدر دبلوماسي مغربي، أن هذه الزيارة "البروتوكولية" تهدف أساسا إلى "فتح خط تواصل".

من جهتها، ذكرت صحيفة "لو ماتان" الصادرة باللغة الفرنسية أن المغرب يحتفل هذا الإثنين بالذكرى الثانية والأربعين لإعلان الملك الحسن الثاني عن "المسيرة الخضراء" في 16 أكتوبر 1975 التي "أسفرت عن تحرير ولايات الجنوب".

ومنذ ذلك الحين، يسيطر المغرب على قسم كبير من هذه المستعمرة الاسبانية السابقة التي تغطي منطقة صحراوية شاسعة تبلغ مساحتها 266 الف كلم مربع. وتطالب البوليساريو، المدعومة من الجزائر، والتي أعلنت قيام جمهورية عربية ديموقراطية، باستفتاء لتقرير المصير.

ومنذ 2007، تقترح الرباط منح الصحراء الغربية حكما ذاتيا تحت سيادتها من أجل التوصل إلى حل للأزمة.

المصدر: وكالات

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG