رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

ماكرون يبدأ 'زيارة دولة' لواشنطن


دونالد ترامب في لقائه مع إيمانويل ماكرون

يبدأ الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون زيارة رسمية إلى الولايات المتحدة، اليوم الاثنين، تستمر ثلاثة أيام يبحث خلالها عددا من الملفات مع واشنطن، في طليعتها الاتفاق النووي الإيراني.

وسيكون ماكرون أول رئيس أجنبي يستقبله الرئيس دونالد ترامب بتشريفات "زيارة دولة"، على أن تبدأ المحادثات الدبلوماسية الثلاثاء بلقاءات في البيت الأبيض.

وهذه زيارة الدولة الأولى، التي يستضيفها البيت الأبيض منذ تولي الرئيس ترامب ولايته مطلع العام الماضي.

ومن المقرر أن يقيم الرئيس ترامب، مساء الاثنين، عشاء خاصا للرئيس الزائر في "ماونت فيرنون" المقر التاريخي للرئيس الأميركي الأول جورج واشنطن، يسبق حفل استقبال رسمي الثلاثاء في حديقة البيت الأبيض وأمسية ساهرة في أبرز صالاته.

ويعتبر الاتفاق النووي الإيراني الملف الأكثر حساسية الذي سيتناوله الرئيسان في محادثاتهما، لا سيما بعد أن لوّح ترامب بإلغاء الاتفاق ما لم يتم تشديد بنوده لإجبار إيران على كبح برنامجها البالستي ونفوذها في منطقة الشرق الأوسط.

وينوي ماكرون، خلال الزيارة، طرح اتفاق مكمل بين الدول الغربية للاتفاق النووي من شأنه تقليل هواجس ترامب.

وقال ماكرون، في مقابلة أجرتها معه شبكة Fox News بثت الأحد، إنه "لا يمتلك أي خطة بديلة" للتأكد من عدم امتلاك إيران قنبلة نووية.

كذلك تشكل الاستراتيجية المعتمدة في سورية محورا ثانيا للنقاش بين واشنطن وباريس، التي ترغب في البقاء لفترة أطول في هذا البلد على عكس الولايات المتحدة.

ومن بين الملفات الأخرى، التي يسعى ماكرون لبحثها خلال زيارته، موضوع إعفاء الاتحاد الأوروبي من الرسوم الجمركية الأميركية على الفولاذ والألمنيوم، والتي تدخل حيز التنفيذ في الأول من مايو المقبل.

المصدر: موقع "الحرة"

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG