رابط إمكانية الوصول

logo-print

هكذا يؤدي المسلمون صلاة العيد بأميركا (صور)


مسلمون يؤدون صلاة العيد بفرجينيا

في ولاية فيرجينيا قريبا من العاصمة واشنطن، تحول معهد "نوفا"، صباح الأحد، إلى مصلى، استوعب العشرات من المسلمين المحتفلين بحلول عيد الفطر.

وتأتي هذه الخطوة في إطار التعايش بين الأميركيين من كل المذاهب والأديان، والتعاون بين المؤسسات.

وقد تحولت بعض الكنائس والمعابد في ولايات عدة، خلال رمضان، إلى مساجد تستقبل المسلمين، وتُخصصُ لهم لأداء صلواتهم.

وتوافد على معهد "نوفا"، منذ الصباح، مصلون من جنسيات مختلفة بينهم أميركيون برفقة عائلاتهم وأطفالهم.

أفراد الجالية يلتقون بهذه المناسبة
أفراد الجالية يلتقون بهذه المناسبة

وتخصص صناديق لجمع الزكاة وإخراجها قبل موعد الصلاة وتوجه للفقراء والمساكين والمحتاجين.

وقال إبراهيم لعميم، وهو أحد المنظمين في معهد "نوفا"، إن أفراد الجالية تعودوا سنويا على أداء الصلاة في هذا المكان.

وأضاف في تصريحات لـ"أصوات مغاربية" أن "المسلمين في أميركا يشعرون بالانتماء للبلد، ويؤدون مختلف شعائرهم في أجواء من التعايش الإيجابي".

وأشار إلى أن المشرفين على تنظيم الصلاة، يخصصون أكثر من توقيت واحد لأداء صلاة العيد، من أجل إتاحة الفرصة لأكبر عدد ممكن من المصلين على أداء هذه الشعيرة.

ويحث الأئمة في خطبهم المصلين على "الالتزام بقيم التسامح والتعايش مع الجميع وتلافي التعصب والابتعاد عما يفرق الناس عن بعضهم".

وفي مركز "أدامز الإسلامي" في منطقة رستن القريبة من العاصمة واشنطن، أدى المسلمون صلاتهم في أجواء من التلاحم بين أبناء الجاليات المختلفة.

جامعات وكنائس ومعابد تخصص لصلاة العيد في أميركا
جامعات وكنائس ومعابد تخصص لصلاة العيد في أميركا

المصدر: أصوات مغاربية

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG