رابط إمكانية الوصول

logo-print

'قضاة الشارع' يظهرون مجددا.. هذه المرة بجنوب المغرب!


تحولت جلسة مجموعة من الشباب والشابات بشاطئ سيدي موسى، ضواحي مدينة تزنيت، جنوب المغرب، إلى اعتداء بالحجارة والعصي من طرف أشخاص ينحدرون من أحد الدواوير القريبة من المنطقة.

ونقلت مصادر إعلامية محلية أن فتاة تعرضت لكسور ورضوض بمختلف أنحاء جسدها، بينما تعرضت بقية المجموعة التي ضمت فتاتين وثلاثة شبان، إلى جروح متفاوتة الخطورة، تم نقل شاب ضمنهم على إثرها إلى المستشفى الإقليمي "المختار السوسي" بمدينة تزنيت لتلقي الإسعافات.

ويعود سبب الاعتداء، حسب تقارير إعلامية، إلى كون الشباب كانوا في جلسة على الشاطئ، يحتسون مشروبات كحولية، ورغم أنهم كانوا بعيدين عن مكان المصطافين، إلا أن المعتدين اعتدوا عليهم بالضرب والرشق بالحجارة.

وتدخلت السلطات الأمنية بالمنطقة من أجل توقيف المعتدين الذين تمت إحالتهم على وكيل الملك بالمحكمة الاستئنافية لمدينة أكادير، رفقة بعض الشبان الذين تعرضوا للاعتداء، من أجل استكمال المساطر القضائية.

وليست المرة الأولى التي يعمد فيها مواطنون إلى الاعتداء على أشخاص بدعوى "الإخلال بالحياء"، كما يرى محافظون.

فقد سُجلت حالات اعتداء مشابهة، كما وقع بمدينة إنزكان عندما وقف مجموعة من الأشخاص في وجه فتاتين كانتا تلبسان التنورة في سوق محلي، وهو الحادث الذي أثار العديد من الردود الرافضة لما صار يسمى "قضاء الشارع" وصلت إلى حد تنظيم وقفات احتجاجية بكل من العاصمة الرباط والدار البيضاء ومدن أخرى.

المصدر: أصوات مغاربية

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG