رابط إمكانية الوصول

logo-print

كان "إيدير الصغير" يجلس قبالة والدته وهي تؤدّي أشغالا تقليدية. خزن تلك الصورة مثل الوميض في ذاكرته، كبر الفتى وأصبح فنانا شهيرا، فجعل منها أغنية نقلها من أعالي منطقة القبائل، إلى مسارح وقاعات باريس والجزائر، وأداها تحت عنوان "اسّندو" أي "مخّاضة اللبن".

هكذا تعامل الفنان حميد شريت، وهو الاسم الحقيقي للمطرب القبائلي إيدير، مع التراث الأمازيغي الذي نقله من الظل إلى العالمية، بأنغام لامست عواطف كل من سمعها.

غنى للحرية والأرض والثورة..

إيدير لم يكن فنانا عاديا، فقد بدأ مسيرته في السبعينات "حيث أدى بصوته المميز وإبداعه وتجديده للموسيقي، الأغنية القبائلية الأصيلة المعبرة والملتزمة في بعدها الوطني العميق"، يوضّح الصحفي المتخصص في الشأن الأمازيغي أحسن خلاص لـ"أصوات مغاربية"، متحدثا عن الفنان إيدير، الذي غنّى عن "الأرض والإنسان والحرية والثورة".

كانت "الأزمة البربرية" التي اندلعت في صفوف "حزب الشعب" بين رائد الحركة الوطنية، مصالي الحاج، ومناضلين قبائليين بفرنسا، في أوجها عندما ولد إيدير عام 1949، بقرية آيت الحسين، بتيزي وزو عاصمة منطقة القبائل.

درس الجيولوجيا، لكن ميولاته تغلّبت على ما تعلّمه في الجامعة، ورسمت أحاسيسه توجّها آخر للفنان القبائلي الذي تأثّر بالحراك النضالي، حيث سجّل عام 1973، أغنيته الشهيرة "آيا بابا نوفا" التي ردّدتها الألسن في الجزائر وخارجها.

وفي خضم الحركية المطلبية الأمازيغية، "لم يبتعد إيدير عن دوره كفنان، وهو يشارك في النضال، فقد عمل مع فرحات مهني في المجال الفني، دون أن يُقاسمه نظرته السياسية"، يضيف أحسن خلاص، متحدّثا عن بعض المحطات الهامة في حياة إيدير.

إيدير، السياسة وسجناء الحركة البربرية

"هو أقل ميولا للسياسة".. هكذا يصفه الإعلامي إيدير دحماني، المهتم بتاريخ الحركة الأمازيغية، الذي أضاف أن "إيدير من الأوائل الذين ساهموا في إحياء التراث الأمازيغي، كان أقرب من هذا الجانب، لكنه لم يكن بعيدا عن الأغنية الملتزمة، ذات الطابع المطلبي، للحقوق والهوية، ودعوة الشباب إلى عدم التخلّي عن الأرض."

إيدير من ضمن الفنانين الذين اهتموا بإحياء الأشعار والأغاني القديمة للتراث الأمازيغي، رفقة جمال علام ثم المجموعات الغنائية "اقراو". ويردف إيدير دحماني "أن أكثر المحطات التي لامس فيها إيدير السياسة، تلك التي أعقبت توقيف مجموعة مناضلي الحركة الأمازيغية في الثمانينيات، عندما غنى مطالبا بحريتهم".

أما الكاتب الصحفي احميدة عياشي، الذي ناضل في تلك الفترة ضمن صفوف "الحركة البربرية" خصوصا بعد "الربيع الأمازيغي" عام 1980، فتحدّث عن إيدير لـ"أصوات مغاربية"، مشيرا إلى أنه "يمثل الفنان الملتزم، لكنّه لا يريد الانخراط في السياسة، فهو غالبا ما يترك مسافة بينه وبين كل ما هو سياسي، حتى إنّه تعرض لانتقادات بسبب التزامه المحسوب، بعد اعتقال رموز الحركة الأمازيغية في الثمانينيات، الذين غنى لأجلهم فيما بعد".

الطريق إلى العالمية

يقول عياشي إن إيدير حاول الجمع بين البعد الهوياتي والأشعار القريبة من المحلية، ومن هنا "نفهم سبب تعاونه مع الشاعر بن محمد، وهو أهم شعراء الأمازيغية الذين طبعوا المشهد الأمازيغي من 1970 إلى نهاية الثمانينات".

وفي المرحلة التي أعقبت الانفتاح السياسي، بعد أحداث 5 أكتوبر 1988، ساهم إيدير في "محاربة الإرهاب من خلال الاهتمام بقضايا الحرية ومناهضة التشدّد، حيث غنى للأقليات في شرق آسيا، والأكراد، ودافع عن حقوق الإنسان".

ويُردف احميدة عياشي، من هنا عمل إيدير على الخروج بالتراث الأمازيغي إلى الفضاءات المجاورة، عندما غنى مع الشاب خالد، ثم انتقل للغناء مع مطربين عالميين حول قضايا ذات أبعاد انسانية.

العودة للجزائر وتيار الانفصال

يختلف الفنان إيدير في نظرته للمطالب الانفصالية، التي ينادي بها تيار من مناضلي الحركة الأمازيغية. فهو "يطالب بحقوق الأمازيغ ضمن الوطن الأم والعلم الجزائري، وهو يقول دوما: لا توجد منطقة اسمها القبائل بدون الجزائر، ولا بلد اسمه الجزائر بدون منطقة القبائل"، يقول إيدير دحماني.

بينما يؤكّد احميدة عياشي أن إيدير صديق للفنان فرحات مهني، لكنه "بقدر ما هو قريب من مهني، فهو بعيد عن المطلب الاستقلالي، حيث يدعو إلى الحرية بأبعادها الوطنية".

ورغم هيمنة المطلب الانفصالي على محيطه، فإن إيدير دافع بحماسة عن مواقفه عقب عودته إلى الجزائر، بعد 40 سنة من الغربة والبعد عن الوطن.

ويعترف أحسن خلاص بأن "الشارع القبائلي مُنقسم في نظرته إلى إيدير بين اتجاهين متناقضين، أحدهما يراه مغاليا في المطلب الهوياتي إلى حد نكران الآخر، وثانيهما يراه متواطئا مع السلطة ولا يحمل الهمّ الأمازيغي إلا عرضا". وهناك اتجاه وسط ينظر إليه "كفنان يحق له التعبير عما يشعر به، أو يفكر فيه"، مثل كل الفنانين بعيدا عن الحسابات السياسية.

أما عياشي فيرى بأن قبول إيدير الغناء في الجزائر اعتبره البعض "استغلالا له من طرف الأمازيغ الموالين للسلطة، الذين استثمروا اسمه لصالح الحكومة".

لكن إيدير سيظل، حسب احميدة عياشي، الفنان الذي "زاوج بين المحلية القبائلية والحداثة الثقافية الوطنية".

المصدر: أصوات مغاربية

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG