رابط إمكانية الوصول

logo-print

الطاهر الفرقاني.. فنان جزائري تعايش مع يهود قسنطينة


الفنان الراحل الطاهر الفرقاني

عمل الحاج محمد الطاهر الفرقاني، ضمن فرقة الشيخ ريموند الفنية التي اشتهرت في مدينة قسنطينة شرق الجزائر خلال النصف الأول من القرن العشرين، بكونها أيقونة الموسيقى الأندلسية المعروفة باسم المالوف في ذلك الوقت، وكوّن الفرقاني صداقة وطيدة مع فناني قسنطينة من اليهود والمسلمين.

من عائلة فنية..

يعتبر الحاج محمد الطاهر الفرقاني عميد فن المالوف في الجزائر، ولد يوم 09 ماي 1928، في مدينة قسنطينة، وتوفي يوم 07 ديسمبر 2016، في العاصمة الفرنسية باريس عن عمر يناهز 88 سنة، بعد صراع طويل مع المرض.

وينحدر الفرقاني من أسرة متذوّقة للفنّ، كان والده الشيخ حمو ملحنا ومطربا، وعازفا شهيرا في طبع الحوزي بمدينة قسنطينة.

وفي شهادة له بمناسبة مرور سنة على رحيله، يذكر سليم الفرقاني أن والده فكّر ''سنة 1952 في فتح أستديو للتسجيلات، وكان له ذلك مع شريكه محمد دردور، وتم إنشاء الشركة التي تختصر الحرفين الأولين للقب العائلي دردور باللغة الفرنسية، والأولين للقبنا العائلي الأصلي رقاني، وتم تسجيل أول أسطوانة في نوع الحوزي حبيبك لا تنساه ".

أكثر من 80 أسطوانة ومئات الأغاني..

ويذكر نجله سليم، أن والده "سجّل أزيد من 80 أسطوانة لمئات الأغاني، أبرزها وأشهرها التي ظلّت خالدة"، ويقول كاتب السير الذاتية هشام بن دربال، الذي تولى مهمة تحرير السيرة الذاتية للطاهر الفرقاني في لقاء مع وكالة الأنباء الجزائرية (4)، تخليدا لروحه بمناسبة سنة على رحيله، أنه كان يناضل من أجل "الحفاظ على التراث، وترقيته، لدرجة أنه أضحى فاعلا أساسيا، ومرجعا في هذا المجال".

"ومن بين الخطوات الهامة في المشوار الفني لمايسترو المالوف، إنشاؤه ورعايته خلال سنوات الثمانينيات، لجمعية الفرقانية التي تم تخصيصها لتكوين الشباب، والتي أسسها تكريما لوالده الراحل".

تراث..

خلّف رحيل الحاج محمد الفرقاني فراغا فنيا لعشاق المالوف في الجزائر، مثلما خلّف مكتبة وطنية زاخرة بالتراث الأصيل الذي عمل من أجل المحافظة عليه.

وفي حوار له مع صحيفة محلية، بتاريخ 30 سبتمبر 2015، أي قبل سنة على رحيله، قال محمد الطاهر الفرقاني " المالوف هو روح هذه المدينة، وهو موسيقاها التي تكونت بعمل وجهد الشيوخ وكتاب القصائد الكبار، لذلك فإن للشباب مهمة مواصلة الحفظ من أجل إيصال المالوف لأجيال أخرى، فالحفاظ على فن الفرقاني، هو أحد أهم الوصايا التي أوصي بها الشباب، وكل مهتم بالموسيقى يعيش في هذه المدينة".

المصدر: أصوات مغاربية

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG