رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

#قلبي_تعمر.. فيديو يغزو فيسبوك في الجزائر


أمير بوخرص المعروف بـ"أمير ديزاد"

تفاعل مستخدمو شبكات التواصل الاجتماعي في الجزائر مع فيديو "قلبي تعمر" للناشط الجزائري أمير بوخرص، ساعات قليلة بعد إطلاقه يوم الثلاثاء.

وحقق الفيديو لصاحبه المعروف باسم "أمير ديزاد" نسبة مشاهدة كبيرة على قناته في موقع "يوتيوب"، إذ تعدت 100 ألف مشاهدة في ظرف 48 ساعة.

يتحدث الفيديو عن الصراع الدائر داخل أجنحة الحكم في الجزائر، ويبرز معاناة الشباب، وهو مصحوب بصور للمجازر الإرهابية التي ارتكتب خلال "العشرية السوداء".

وعرف عن هذا الناشط انخراطه في كشف الضالعين في ملفات الفساد، في صفحته على فيسبوك، من خلال نشر صور ووثائق تثبت تورطهم، في شكل محكمة افتراضية.

ودأب أمير على بث مقاطع فيديو وصور لأبناء المسؤولين في حالات بذخ ومقارنتها بالظروف المعيشية للمواطن الجزائري البسيط الذي يعيش في المناطق النائية.

إقراء أيضا: بوتفليقة يأمر بمراقبة أبناء المسؤولين.. هل نجح 'دي زاد'؟

وكان أمير قد صرح لـ "أصوات مغاربية" أنه يعتبر تلك المنشورات بمثابة عمل يهدف إلى "كشف المفسدين"، بعدما تقاعست الأجهزة الوصية عن مهامها.

اقرأ أيضا: أمير ديزاد: صفحتي محكمة افتراضية لقضايا الفساد

وبهذا العمل، دخل الناشط الجزائري المعروف بعبارة "ديما عقابكم"، إلى حضيرة "البودكاستر"، بعدما كان نشاطه مقتصرا على المنشورات فقط.

وفي هذا الاطار، ربط "أمير ديزاد" في تصريح خص به "أصوات مغاربية" مواصلته في هذا الميدان، بتطورات أوضاع الجزائر، موضحا أنه كلما زادت الأوضاع سوءا زادت حدة الانتقاد.

ويهدف ديزاد، من وراء هذا الفيديو، ليكون بديلا لـ"البودكاستر" الجزائريين، الذين لا يستطيعون قول الحقيقة كاملة، بسبب نقص حرية التعبير.

وتناولت منشورات رواد الفايسبوك الكلمات الواردة في الفيديو، بخاصة الكلمات النابعة من القاموس المحلي الجزائري والتي تلامس واقع الشباب الجزائري.

كما أعاد بعض نشطاء فيسبوك في الجزائر نشر الفيديو الذي بثه "ديزاد" على يوتيوب، مرفقا بهاشتاغ #قلبي_تعمر المستوحى من عنوان العمل.

المصدر: أصوات مغاربية

شاهد هذا الفيديو أيضا

-----------------------------

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG