رابط إمكانية الوصول

logo-print

اهتزت شبكات التواصل الاجتماعي في الجزائر على فيديو انتشار جثة شاب "حراڨ" من طرف صيادين بسواحل مدينة مستغانم (غرب).وأظهر التسجيل، الذي لقي انتشارا واسعا، جثة في مرحلة متقدّمة جدا من التعفن تلُفّها شباك، وسط كومة من الأسماك.

وظهر في الفيديو، الذي تجاوزت مدته دقيقتين، صيادون على متن سفينتهم في جُنح الليل، وهم يتحدّثون بتأثر شديد على ما اصطادته شباكهم.

وقال أحدهم "هذا شاب علق في شباكنا.. ها أنتم ترون بأعينكم هذا المنظر.. لا أراكم الله شيئا كهذا.. لا نعرف من هو.. ماذا نقول لكم أيها الحرّاقة، وسّعوا قلوبكم واعملوا يا إخوتي.. نحن لا نكذب عليكم لقد اصطدناه مع الأسماك".

وفي خضمّ حديثه، طلب من أحد أصدقائه أن يزيل الشباك عن وجه الجثة عساه يتعرّف على صاحبها، لكن معالم الوجه قد انمحت تماما.

وبكثير من الألم تفاعل الناشطون مع الفيديو، فكتب "حراڨة ديزاد" على صفحته في فيسبوك "العثور على جثة حراق من طرف صيادين اصطادوه مع سمك!! إلى أين؟"، ودوّن آخر " جثة حراق في شبكة الصيادين. لاحول ولا قوة إلا بالله، ربي وكيلكم بارطاجي باه يشوفو الناس راهي تموت".

​وكتبت المدوّن بشّار "لا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم.. جثة حراق تعلق بشباك الصيادين".​

كما تداول المقطع الأليم مواقع إلكترونية محلية، فكتبت إحداها "مقطع فيديو صادم يجري تداوله عبر مواقع التواصل الاجتماعي، لصيادين عثروا على جثة شاب "حراق" أثناء اصطيادهم السمك".

المصدر: أصوات مغاربية​

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG